تاريخ الإفراج :

مجمع البحوث الإسلامية للعتبة الرضوية يصدر كتابا جديدا حول حوار الأديان

أصدر مجمع البحوث الإسلامية للعتبة الرضوية المقدسة مؤخرا كتاب “المناظرات اللاهوتية للمسيحيين والمسلمين حول الثالوث في القرون الأولى للهجرة”.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين) ويشمل الكتاب ” ثلاثة فصول بعنوان “عقيدة الثالوث في المسيحية، و “المسيحية في العالم الإسلامي” و “الثالوث في نظر علماء الدين المسيحيين والمسلمين”.

وتناول الكتاب مواضيع دخول الدين المسيحي إلى شبه الجزيرة العربية، ونظرة المؤرخين الإسلاميين للدين المسيحي والثالوث وغيرها من المواضيع المرتبطة، كما تناول الكتاب أحد اجزاء عقيدة الثالوث التي لم يتم تناولها صراحة في الأناجيل الرسمية ولا في غير الرسمية.

هذا ويذكر أن العلاقة بين المسيحية والإسلام شهدت تقلبات كبيرة عبر التاريخ، فبعد ظهور الإسلام، أصبح المسلمون أكثر ارتباطًا بالطوائف المسيحية، خلال القرون الخمسة الأولى للهجرة ، وكتب المسيحيون العديد من الأعمال للدفاع عن معتقداتهم التثليثية، فيما كتب الكتّاب المسلمين أطروحات مهمة ترفض تعاليم الثالوث المسيحيين.
واعتبرت القرون الخمسة الأولى الهجرية من العصور الذهبية التي لا تتكرر في تاريخ العلاقات المسيحية الإسلامية، و أحد الجوانب البارزة للعلاقة بين الديانتين في تلك القرون هو أن المدافعين عن المسيحيين سعوا إلى شرح المعتقدات الثالوثية.

الجدير بالذكر أن الكتاب “المناظرات لاهوتية للمسيحيين والمسلمين حول الثالوث في القرون الأولى للهجرة” حيث حرره سيد جلال قيامي مير حسيني.

المصدر: آستان نیوز

شارك :

آخر المشاركات