Sunday, 11 April , 2021
تاريخ الإفراج :

صدور كتاب (مختصر كتاب ثواب الأعمال)

سيصدرُ عن مركزِ تراث كربلاء –قريبًا- مؤلَّفٌ قَيّمٌ وهو كتابُ (مختصر كتاب ثواب الأعمال) للشّيخ تَقِيّ الدّين إبـراهيم الكَفعميّ.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين)يَستمرُّ مركزُ تُراثِ كربلاء التابعُ لقسمِ شؤونِ المعارفِ الإسلاميّةِ والإنسانيّةِ في العتبةِ العبّاسيّةِ المقدّسةِ، ببذلِ المَزيد من الجهودِ في مجالَيْ التحقيقِ والتأليفِ، وتسجيلِ مُنجزاتٍ جديدةٍ في رحابِ مدينةِ الإمامِ الحسين(عليه السلام)، من شأنِها إحياءُ التُراثِ الدينيّ والمعرفيّ بطريقةٍ تَليق بتأريخِ هذه المدينةِ العظيمةِ؛ إذ سيصدرُ عن المركزِ المذكورِ –قريبًا- مؤلَّفٌ قَيّمٌ وهو كتابُ (مختصر كتاب ثواب الأعمال) للشّيخ تَقِيّ الدّين إبـراهيم الكَفعميّ.
وعن هذا الكتابِ بيّن مديرُ مركزِ تُراثِ كربلاء السيدُ الدكتورُ إحسان علي الغُريفيّ، قائلًا: “يُعدُّ كتابُ (ثَوابُ الأعمالِ) الذي ألَّفه الشيخُ الصدوقُ (قُدّس سرُّه) مِن نفائسِ الكتب التي أُلِّفَت لتقويم سُلوكِ الإنسانِ وإصلاحِ شأنهِ، وتوجيهِهِ نَحوَ الخيـر، والابتعادِ بهِ عن الـرذائلِ والمَعاصي، واقتـرافِ الآثامِ والجـرائمِ”.


وأضاف: “اختصَـَر الشّيخُ تَقِيُّ الدّين إبـراهيمُ الكَفعميّ كِتابَ (ثَواب الأعمالِ)، ولهذا الاختصارِ فوائدُ متعدِّدة؛ مِنها تسهيلُ عَمليَّةِ الحِفظِ للأحاديثِ المذكورة فيه؛ والعملُ بها”.
وتابع الغريفيُّ: “قُمْنا بتحقيقِ هذا المُختَصـرِ، واعتمدْنا بِتَحقيقِهِ نُسخَةً بِخطِّ المُؤلِّفِ؛ مُضمَّنةً في كتابِه (حديقةُ النّفوسِ وحَجَلَةُ العـروسِ) الذي ضمَّ كُتبًا ورسائلَ مُتعدّدةً في عُلومٍ وفنونٍ متنوِّعةٍ، والمَخطوطَةُ مَوجودةٌ في مَكتبةِ رَئيسِ الكُتَّابِ في إسطنبول، وتَسلسلُها هو (۸۹۷)”.
واختتم: “وفي الخِتامِ نَشكـر سَماحةَ الشّيخ مُسلم رضائِي الّذي أرشدَنا إلى تَحقيقِ هذا الكتابِ واستحصال مُصوّرةِ المخطوطةِ مُنضَّدَةً، وقامَ بالإشـرافِ علـى التَّحقيقِ ومـراجعته، والشُّكـرُ مَوصولٌ إلـى مـركزِ إحياءِ التـراثِ التَّابعِ لـدارِ مَخطوطاتِ العَتَبةِ العبَّاسيَّةِ المُقدَّسةِ؛ لِتزويدِنا بِمُصوَّرةِ هذهِ المَخطوطةِ، ونَشكـر كُلَّ مَنْ أسهمَ في إخـراجِ هذا الكتابِ إلـى حيِّزِ الوجودِ؛ سائلينَ اللهَ تباركَ وتعالـى أنْ يَنفعَ بهِ إخوانَنا المؤمنينَ”.
يُذكَرُ أنَّ مركزَ تُراثِ كربلاء مستمرٌّ بإقامةِ نشاطاتِه الثقافيّةِ مثل الندوات والجلسات والمؤتمرات بين الفينةِ والأخرى، فضلًا عن إدخال منتسبيه بدوراتٍ تطويريّةٍ في مجالاتٍ متعدّدةٍ.

المصدر: حوزه

شارك :

آخر المشاركات