البروفيسور "أودو تووروشکا"
کاتب ألماني: الإسلام دیانة عالمیة

قال کاتب ألماني إن الإسلام دیانة عالمیة وأن أتباعه یرغبون في نشر رسالة الدین الإسلامي التي ترنو إلی نجاة البشر في کل بقاع العالم.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين): وأشار إلی ذلك، البروفيسور “أودو تووروشکا” الذي أصبح وجهاً معروفاً وزوجته “مونیکا” لدی المسلمین في ألمانیا بسبب تألیفاتهما الدینیة والقرآنیة.

وحول أسباب قیامه بإصدار کتب حول الدراسات القرآنیة قال أودو تووروشکا: إن إعجابي بالدین الإسلامي یعود إلی أول لقاء جمعنی بالبروفيسور “الدكتور عبدالجواد فلاطوري” في مدينة “کولونيا” الألمانیة حیث طلبت منه التعاون والمساعدة في إنجاز مشروعین بحثیین حول الدین الإسلامي.

وأضاف أنه قد عمل لـ ۱۵ سنة مع الدکتور فلاطوری لإنجاز دراسة “الإسلام في الکتب الدراسیة الألمانیة”، ودراسة “الإسلام في الکتب الدراسیة في أوروبا”، ومنذ ذلك الحین أصبحت أرغب في دراسة الإسلام والقرآن.

وحول رؤیة الساسة الألمانیین تجاه الدین الإسلامي وأتباعه قالت “مونیکا تووروشکا” إنها کانت منزعجة وغاضبة بشدة من خطابات الساسة الألمانیین تجاه المسلمین قبل کتابتها کتاب “الإسلام: صدیق أم عدو” في ۲۰۱۹٫

وفي معرض ردها علی سؤال حول أن الإسلام دیانة أم إیدیولوجیا، قالت مونیکا تووروشکا أن الکثیر من الألمان أصبحوا یخشون الدین الإسلامي والمهاجرین ویسعی هؤلاء تصویر الدین الإسلامی للمواطن الألماني علی أنه إیدیولوجیا سیاسیة.

وأضافت أن هؤلاء المعارضین للدین الإسلامي والمسلمین يعملون علی تعریف الدین الإسلامي علی أنه “أیدیولوجیة سیاسیة” أو “حرکة إجتماعیة” أو “أیدیولوجیة فاشیة” وهذا دلیل علی أنهم لیس لدیهم علم بالإسلام.

وردّ أودو تووروشکا علی السؤال بالقول أنه کـ باحث یتعامل مع الدین الإسلامی کما یتعامل مع الدیانة المسیحیة أو الیهودیة ویعتقد أن الإسلام دیانة عالمیة وأن أتباع الدین الإسلامي یرغبون في نشر رسالة دینهم علی مستوی العالم لأنهم یعتقدون فیه نجاة للبشریة أجمع وهذا ما یقوم به المسیحیون أیضاً.

المصدر: اکنا

به اشتراک بگذارید :

دیدگاه

لطفا دیدگاه خودتون رو بیان کنید: