علامة الطباطبائي
تفسیر “المیزان” للعلامة الطباطبائي یخلو من التکرار والتقلید

قال خبراء عراقيون في العلوم القرآنیة إن “المیزان في تفسير القرآن” للمفسر الايراني الكبير الراحل “العلامة السيد محمد حسين الطباطبائي” یتمیز ببعض الصفات المهمة منها خلوه من التکرار والتقلید.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين):وإن کتاب “المیزان في تفسیر القرآن الکریم” للعلامة “السيد محمد حسین الطباطبائی” من أشهر التفاسیر الشیعیة وتناولت وکالة “إکنا” للأنباء القرآنية الدولية التفسیر کـ موضوع مقابلة مع ثلاثة خبراء قرآنیین عراقیین.

وقال مدیر مؤسسة “البصرة” للعلوم القرآنیة سماحة “السید حکیم شبر محمد الشرع” إن تفسیر المیزان هو أول تفسیر یتم فیه إستخدام معظم العلوم الحوزویة کـ الفقه والعقیدة والأصول والفلسفة والأدب والمنطق.

وأضاف سماحة السيد حكيم الشرع أن هذا الإلمام العلمي هو أهم صفة یتمیز بها تفسیر المیزان.

وأردف مدير مؤسسة “البصرة” للعلوم القرآنية قائلاً: إن الصفة الأخری التي يتمیز بها تفسیر المیزان هي ضمّه لمواضیع عقلیة حیث یستخدم العلامة الروایات ومعظم المواضیع تنتهی بروایة عن أهل البیت(ع).

وإستطرد قائلاً: إن معظم المفسرین إقتبسوا البعض من تفسیر العلامة الطباطبائی مضیفاً أن الشیخ “محمد جواد مغنیة” صاحب تفسیر “المبین” قال إنه أخذ الکثیر من تفسیر المیزان.

وبدوره، قال مدرس مادة أصول التفسیر في جامعة “ذی‌قار” العراقیة الدکتور “حیدر مصطفی هجر” إن المیزان من أهم المصادر التفسیریة المعاصرة ویعکس شخصیة العلامة الطباطبائی(ره) وإلمامه العلمی.

وأشار الى أن تفسير الميزان يلخص التجارب الفكرية للعلامة الطباطبائي ويمكننا اعتباره موسوعة لأن العلامة ملتزم بأسلوب وطريقة متينة وفريدة من نوعها في هذا التفسير، مضيفاً أن العلامة الطباطبائی تطرق في تفسیره الی أهم الهواجس التی ینشغل بها فکر الفرد المسلم المعاصر مستخدماً تعابیر دقیقة وبعیدة عن الغموض.

وأوضح أن المفسر الايراني الكبير الأستاذ الطباطبائي حاول معرفة حقائق القرآن عن طريق الربط بين الآيات واستخدام إرشادات أهل البيت (عليهم السلام) واكتشاف قيمة وموقع أدلة آيات القرآن الكريم.

وتحدثت المدرسة لمادة الدراسات القرآنیة في كلية التربية الاسلامية بجامعة الكوفة “إبتسام عبدالکریم المدني” لـ “إکنا” قائلة إن تفسیر المیزان مصدر مهم لجمیع المفسرین إذ یمکننی القول لایمکن لمفسر تفسیر القرآن الکریم دون مراجعة تفسیر المیزان للعلامة الطباطبائي.

وأضافت أن الميزة الأولى والميزة الأكثر أهمية في “الميزان” هي تفسير الآية بآية أخرى، وهذا يعني أن العلامة الطباطبائي يفسر القرآن بالقرآن نفسه، بحيث يمكن أن تكون كل جملة منه مترجمة لأي جملة أخرى.

وأشار الى أن تفسير الميزان يحتوي على أسلوبين متميزين، والأسلوب الأول هو كتابة مقدمة مختصرة للتفسير حيث تكمن أهمية هذا الأسلوب في أنه يمكن للقارئ أن يحصل على تفسير مباشر ودون تفصيل للآيات موضحة أن الأسلوب المتميز الآخر لتفسير الميزان هو أن العلامة الطباطبائي اقترح نظرية “الجري والتطبيق”.

المصدر: اکنا

به اشتراک بگذارید :

دیدگاه

لطفا دیدگاه خودتون رو بیان کنید: