سويسرية
صحيفة سويسرية: النساء أكثر إقبالا على اعتناق الاسلام من الرجال في سويسرا

أما النساء من النوع الثاني فإنهن يعتقدن في “إسلام ثقافي” يتماشى مع متطلبات العيش في أوروبا، وهؤلاء يحملن معايير مختلفة فيما يخص الالتزام الديني.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين)   قالت صحيفة ۲۴ أور السويسرية إن دراسة أجرتها الباحثة الاجتماعية المتخصصة في الأديان بترا بليش، كشفت معطيات جديدة عن أعداد وفئات ومميزات المقبلين على اعتناق الإسلام في سويسرا خلال السنوات الأخيرة.

ونقلت الصحيفة، في هذا التقرير الذي ترجمه موقع “ديلي عربي”، ما توصلت إليه بترا بليش من أن النساء المعتنقات للدين الاسلامي في سويسرا يفوق عددهن الرجال، حيث تراوح عددهن بين ثلاثة آلاف وأربعة آلاف في سنة ۲۰۱۳، من جملة خمسة آلاف معتنق للإسلام في تلك السنة.

وجاء في هذه الدراسة التي أنجزتها بترا بليش في إطار رسالة الدكتوراه التي أجرتها حول الأديان في جامعة فريبورغ، أن “النساء السويسريات أكثر تدينا من الرجال وهذا أثبتته الأبحاث الاجتماعية، ويمكن تفسير اهتمامهن بالدين بأن الزوجة أكثر تأقلما مع متطلبات الالتزام الديني، على عكس الرجل الذي يجد صعوبة في التأقلم مع هذا الالتزام”.

وأشارت الباحثة إلى أن النساء المعتنقات للاسلام ينقسمن إلى نوعين تفصل بينهما فوارق واضحة، حيث أن النوع الأول يؤمن بفكر إسلامي نقي وأصيل يتضمن مبادئ وقواعد صالحة في كل زمان ومكان.
أما النساء من النوع الثاني فإنهن يعتقدن في “إسلام ثقافي” يتماشى مع متطلبات العيش في أوروبا، وهؤلاء يحملن معايير مختلفة فيما يخص الالتزام الديني.

وأكدت هذه الباحثة أن النساء السويسريات المعتنقات للدين الاسلامي يتميزن بالواقعية والتأقلم مع طبيعة الحياة، حتى و إن كن من النوع الأول المتمسك بالقيم الأصلية للاسلام، كما بينت هذه الدراسة أن أغلب هؤلاء المعتنقات للاسلام يتمتعن بمستويات أكاديمية عالية ويشتغلن في وظائف مرموقة، وعندما يجدن أنفسهن مجبرات على الاختيار بين العمل وارتداء الحجاب فإنهن يقبلن بنزعه، إيمانا منهن بأن “الأعمال بالنيات والله عليم برغبتهن في ارتداء الحجاب لو سمحت الظروف”.

يذكر أن المعهد الفيدرالي للإحصاء في سويسرا كان قد أحصى في سنة ۲۰۱۱ وجود ۳۲۱ ألف مسلم في البلاد، أي حوالي خمسة بالمائة من مجموع السكان، ما يجعلهم في المرتبة الثالثة في ترتيب المجموعات الدينية بعد الكاثوليك والبروتستان.

وينحدر أغلب مسلمي سويسرا من أوروبا الشرقية، وبالتحديد من جمهوريات يوغسلافيا السابقة مثل البوسنة والهرسك ومقدونيا.
كما تشير الإحصائيات إلى أن حوالي عشرة آلاف من هؤلاء اعتنقوا الاسلام في وقت لاحق ولم يولدوا مسلمين.

المصدر: ۲۴ أور السويسرية

 

به اشتراک بگذارید :

دیدگاه

لطفا دیدگاه خودتون رو بیان کنید: