هولندا
هولندا.. ساسة مسلمون يطالبون بحماية جميع مساجد البلاد

طالب سياسيون مسلمون في هولندا بزيادة التدابير الأمنية ضد الهجمات التي تستهدف المؤسسات الإسلامية والمساجد من هجمات المتطرفين العنصريين في عموم البلاد.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين)يقول السياسيون المسلمون إن وضع المساجد والمؤسسات الإسلامية تحت الحماية في العاصمة أمستردام بسبب تزايد التهديدات الإسلاموفوبية، هو مجرد بداية، ويجب تعميمه على كافة المدن.

وقال رئيس الكتلة النيابية لحزب دانك توناهان كوزو، إن حوالي ۳۰۰ مسجد تعرضت لهجمات خلال الأعوام العشرة الماضية، وأكد على ضرورة تعميم اتخاذ التدابير الأمنية لحماية المساجد في كافة أنحاء البلاد وليس في أمستردام وحدها.
والأسبوع الماضي، أرسلت عمدة أمستردام فيمكه هالسيما خطابًا إلى مجلس بلدية المدينة أعلنت فيه أن المساجد والمؤسسات الإسلامية ستوضع تحت الحماية في العاصمة بسبب تزايد التهديدات الإسلاموفوبية.
وأشار كوزو إلى تفهمهم قلق المصلين وإدارات المساجد، موضحًا أن بعض المساجد التي تعرضت لهجمات تكسرت نوافذها أو علقت على أبوابها رسائل تهديد أو رؤوس خنازير.
ولفت إلى أنهم قدموا مقترحات إلى البرلمان الهولندي منذ عام ۲۰۱۴ بخصوص الهجمات على المساجد، موضحًا أن بعض الأحزاب السياسية لا تريد التحرك في مواجهة الهجمات المذكورة.
وبين أن الحكومة الهولندية خصصت عام ۲۰۱۵ ميزانية بقيمة ۱٫۵ مليون يورو لحماية الكنائس اليهودية، مضيفًا أن حزبهم دعم هذا الإجراء، إلا أنه طالب بالمعاملة نفسها لبقية دور العبادة.
بدوره، قال زعيم حزب الوحدة أرنود فان دورن، الذي اعتنق الإسلام وانفصل عن حزب الحرية اليميني المتطرف، إن اتخاذ تدابير أمنية لحماية المساجد في أمستردام تطور جيد، إلا أنه جاء متأخرًا.
وأكد فان دورن على ضرورة تعميم هذا الإجراء في كل مدن البلاد، مضيفًا: “يجب تحليل التهديدات من أجل وضع وتوضيح التدابير الأمنية في المساجد”.
وتابع قائلًا: “يجب أن تكون هذه التدابير مشابهة لتلك المتخذة في الكنائس والمدارس والمؤسسات اليهودية، المحمية بطريقة مرئية وخفية من جانب الشرطة”.المصدر: وكالة الأناضول للأنباء

به اشتراک بگذارید :

دیدگاه

لطفا دیدگاه خودتون رو بیان کنید: