تاريخ الإفراج :

“بیت الرفاه الإسلامي في کندا” یطلق أعمالاً خیریةً

أصبح بیت الرفاه الإسلامي في کندا من أکبر المؤسسات الخیریة الإسلامیة علی مستوی کندا بعد أن کان مجرد غرفة تمنح الخضار للفقراء والمحتاجین.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين)وإن کندا تحتضن أقلیة إسلامیة صغیرة ولکنها فاعلة حیث ظهرت فيها مؤسسات خیریة منوعة وکثیرة إحدی تلك المؤسسات هي بیت الرفاه الإسلامي (Muslim Welfare Canada).

ویعود تأسیس المؤسسة إلی العام ۱۹۸۰ للمیلاد حیث أقیمت أسرة باکستانیة في کندا وبدأت فور إقامتها بتوعیة المجتمع وإرشاده نحو الأعمال الخیریة.

وبدأ ربّ الأسرة، العقید المتقاعد “محمد عباس علي” بتأسیس غرفة للطعام الحلال للفقراء والمحتاجین رافعاً شعار “خدمة البشر هي خدمة الله”.

وتطورت الغرفة بعد تأسیسها بفضل الدعم الکبیر الذي کان یقدمه المتبرعون حیث أصبحت خلال سنوات قلیلة إلی إحدی المؤسسات الخیریة الکبری علی مستوی کندا.

بالاضافة الى المشاريع الخيرية وايصال المساعدات على مستوى مدينة “تورونتو” الكندية، ينشط بيت الرفاه الاسلامي في كندا على المستوى الدولي ومن أهم أعماله هي دعم الأطفال العاملين (منذ ۱۹۹۹)، وتوفير مياه الشرب وتوزيع النذورات في شهر رمضان والأعياد مثل عيد الأضحى.

المصدر: اکنا

شارك :

, , , ,

آخر المشاركات