تاريخ الإفراج :

إهانة النبي محمد (ص) ليست حرية تعبير

أعرب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عن قناعته بأنه لا يمكن تبرير إهانة مشاعر المؤمنين بحرية الإبداع.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين:وقال الرئيس الروسي أثناء مؤتمر صحفي سنوي كبير عقده أمس الخميس: “دعونا نفكر في هذه الناحية من القضية.

ويجب علينا توفير الحرية بشكل عام، لأن مستقبلا محزنا ومملا ينتظرنا دونها، لكن يجب الإدراك أن هذه الحرية تتناقض مع أهدافنا عندما تعبث بحرية شخص آخر”.

وتابع متسائلا: “هل تمثل إهانة النبي محمد (ص) حرية الإبداع؟ لا أعتقد بذلك. هي ليست حرية رأي بل انتهاك حرية الدين وانتهاك المشاعر المقدسة لمن يعتنق الإسلام”.

وعقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الخميس مؤتمراً صحفياً سنوياً كبيراً تحدث خلاله عن الملفات الأكثر إلحاحاً على الأجندة الداخلية والخارجية للدولة.

شارك :

آخر المشاركات