تاريخ الإفراج :

نتائج بحث في بریطانیا: التغطیة الإعلامیة للإسلام تشوهه

أظهرت نتائج بحث جدید في بریطانیا أن التغطیة الإعلامیة للإسلام والمسلمین لیست إیجابیة بل تؤدي إلی تشویهه.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين:وإن هذا البحث الذي جاء تلبیة لطلب المجلس الإسلامي فی بریطانیا أظهر بوضوح أن ما یقارب الـ۶۰ بالمئة من المقالات الصادرة في الإعلام البریطاني عن الإسلام تصوره بطریقة سلبیة وتربط واحدة من کل خمسه بینه وبین الإرهاب أو التطرف.

وقام مرکز مراقبة الاعلام في لندن بدراسة أکثر من ۴۸ ألف مقال إلکترونی و۵۵۰۰ مقطع فیدیو عن الدین الإسلامي بثت عبر ۳۴ وسیلة إعلامية تطرقت إلی الإسلام أو المسلمین بین عامي ۲۰۱۸ لغایة ۲۰۱۹ للميلاد.

وحظیت الدراسة المكونة من ۱۶۲ صفحة بإقبال کبیر من قبل بعض الإعلام والإعلامیین والمختصین.

وأکدت الدراسة أن ۵۹ بالمئة من وسائل الإعلام الإلکترونیة ربطت بین الدین الإسلامي وبین السلوکیات السلبیة.

علقت “إما تاکر” Sunday Times علی الدراسة قائلة إنها ترحب بمثل هذه الدراسات مؤکدة أن هناك طریقاً طویلًا أمام الإعلام لیستطیع نشر أخبار صادقة وعادلة.

المصدر:اکنا

شارك :

, , , ,

آخر المشاركات