تاريخ الإفراج :

التسامح في الإسلام ..مفهومه ومظاهره مع غير المسلمين

قد أمر الله تعالى المسلمين بالتعايش مع أصحاب الديانات الأخرى بالتعايش السلمي معهم وملاطفتهم والتودد إليهم، كما أن الاسلام قد حثّ المؤمنين على التحلي والتمسك بالعفو والتسامح.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين:والتسامح في الإسلام .. حث الإسلام المؤمنين على التحلي والتمسك بالعفو والتسامح، وقد يتعرض الإنسان للإساءة، أو للعديد من المشكلات التي تحدث بينه وبين آخرين، ما يدفعه إلى التشاجر معهم أو مقاطعتهم في كثير من الأحيان، وذلك يجعله يجني كثيرا من السيئات، ومن هنا تأتي أهمية العفو والتسامح.. فالعفو يعني التجاوز عن الإساءة أو الذنب وترك العقاب، والتسامح يقصد به السماح، وقبول الأعذار الآخرين، فيحصل لشخص بسببهما على ثواب عظيم من الله.

الإسلام دين التسامح والمحبة والسلام .. دعا اللهُ -تَعالى- عبادة الى التسامحِ، في آيات كثيرة في كتابه الكريم، منها قوله تعالى {وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ* وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ}.

الاعتذار والتسامح في الإسلام .. حثنا رسول الله(ص) على التسامح والعفو وقد كانت سيرته صلى الله عليه وآله وسلم مليئة بالعفو والتسامح، وقد جعل الإسلام العفو والصفح عن الإساءة خلق إسلامي نبيل.

مفهوم التسامح والعفو

مفهوم التسامح لغة: مصدر للفعل الرباعي سامح، يسامح، والذي هو من الفعل الثلاثي، سمح، ويعني: الجود، والكرم، والمسامحة تعني: المساهلة، وتسامحوا: تساهلوا، وتأتي بمعنى السهولة والانقياد.

والتسامح اصطلاحا: هو التجاوز والعفو، وهو من دعائم العلاقات الإنسانية الإسلامية، قال تعالى: (فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ).

ويعني أيضا التسامح مع الغير في المعاملات المختلفة، ويكون ذلك بتيسير الأمور والملاينة فيها، التي تتجلى في التيسير وعدم القهر، وسماحة المسلمين التي تبدو في تعاملاتهم المختلفة سواء مع بعضهم أو مع غيرهم من أصحاب الديانات الأخرى.

فالتسامح في الاصطلاح له معنيان: الأول بمعنى العفو؛ كالعفو عن مبلغ من المال، أو مسامحة الشاتم وشبه هذا، والثاني بمعنى الملاطفة واللين والرفق، والبعد عن التفحش، والغلظة والعنف.

حكم التسامح في الإسلام

إن التسامح في الإسلام مندوب باتفاق العلماء، وليس بواجب، فلا يجب على من له حقّ مادّي أو معنوي أن يسامح، فهو إن شاء عفا، وإن شاء استردّ حقوقه كاملة، ولكن الملاطفة والملاينة في التعامل مع الآخرين فهو واجب، ولا يجوز للمسلم أن يكون فظا غليظاً ولا عنيفاً، ولا فاحشاً، ولا متفحشاً.

مظاهر التسامح في تعاليم الإسلام مع غير المسلمين

لا تعرف البشرية ديناً أطول باعاً في التسامح والتصالح مع الآخر من الإسلام، وقد ضرب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لنا أفضل الأمثلة على التسامح فعاش مع أصحاب الديانات الآخرى وقد أمّنهم على معتقداتهم، وعباداتهم، ومعابدهم، وطقوسهم وصلبانهم، وتركهم يمارسون شعائرهم، دون حرج ولا ضيق.

وقد أمر الله تعالى المسلمين بالتعايش مع أصحاب الديانات الأخرى بالتعايش السلمي معهم  وملاطفتهم والتودد إليهم، قال تعالى (لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّـهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ).

وقد محا الإسلام الجاهلية وما فيها من محرمات وأباطيل، ومنها العصبية العرقية او الإقليمية أي سواء كانت بسبب بياض الشخص او سواده او لانه عربي أو أعجمي، أو أن هذا من الشرق، أو من الغرب، وقد أوضح الاسلام أنه لا فرق بين عربي ولا أعجمي إلا بالتقوى  وكلهم سواسية كأسنان المشط فقد قال صلى الله عليه وآله وسلم: (يا أيُّها النَّاسُ، ألَا إنَّ ربَّكم واحِدٌ، وإنَّ أباكم واحِدٌ، ألَا لا فَضْلَ لِعَربيٍّ على عَجَميٍّ، ولا لعَجَميٍّ على عَرَبيٍّ، ولا أحمَرَ على أسوَدَ، ولا أسوَدَ على أحمَرَ؛ إلَّا بالتَّقْوى).

وقد أجاز وأباح الإسلام أكل طعام أهل الكتاب والزواج من نسائهم، فقد قال تعالى (الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ).

ودعا الإسلام إلى البر والإحسان والمعاملة الحسنة مع غير المسلمين ما لم يَعمدوا إلى محاربة الدّين، قال تعالى (لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّـهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ).

وأيضا في جاءت سماحة الإسلام في أسرى الحرب من الأعداء لقائد الدولة الإسلاميّة، وذلك بأحد الأمرين: الأول إطلاق سراحهم وتحريرهم دون مقابلٍ؛ وهو ما يعرف بالمنّ، وثانيهما إطلاق سراحهم وتحريرهم بمقابل، وهو ما يعرف بالفداء، قال تعالى: (فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً) فالاسترقاق لم يكن أحد الخيارات المُتاحة في التّعامل مع الأسرى من الكفار.

آيات تدل على أن الإسلام دين تسامح:

قال تعالى (خُذِ العَفوَ وَأمُر بِالعُرفِ وَأَعرِض عَنِ الجاهِلينَ)
قال تعالى (ادعُ إِلى سَبيلِ رَبِّكَ بِالحِكمَةِ وَالمَوعِظَةِ الحَسَنَةِ وَجادِلهُم بِالَّتي هِيَ أَحسَنُ).
قال تعالى (وَإِذَا حُيِّيتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللَّـهَ كَانَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا)
قال تعالى (وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا).
قال تعالى (وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ).
قال تعالى (وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا)
قال تعالى (فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلَامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ)
قال تعالى (لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّـهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ).
قال تعالى (وأتبعِ السَّيِّئةَ الحسنةَ تمحُها).

المصدر: صدى البلد

شارك :

آخر المشاركات