تاريخ الإفراج :

شرکة إندونیسیة تبتدع أسلوباً لرضا الزبائن المسلمین

إن شرکة “Evermos” للأعمال هي شرکة إندونیسیة تعمل على عرض بضائع لأکثر من ۵۰۰ علامة تجاریة عالمیة بما فيها الأزياء ومستحضرات التجميل الحلال والمأكولات والمشروبات، وغيرها من المجالات.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين:وإندونيسيا هي واحدة من الدول التي قامت باستثمارات جيدة في صناعة الحلال في السنوات الأخيرة وتحاول أن تصبح مركزاً للمنتجات والخدمات وفقاً للشريعة الإسلامية، وخاصة في مجالات التمويل والسياحة.

من جانب آخر، أدّى النمو الاقتصادي في إندونيسيا وقدراتها العالية بسبب عدد سكانها الكبير والشباب إلى قيام الحكومة الإندونيسية بتقديم دعم جيد للمستثمرين في مجال الشركات الناشئة وخلق فرص العمل.

وفي هذا الاطار، تم تأسيس شرکة “Evermos” في إندونيسيا وهي عبارة عن تطبیق إلکتروني للتسوق ویُعدّ أکبر وأهم تطبیق إلکتروني لعرض البضائع الحلال والمنتجات التي یستخدمها المسلمون علی مستوی إندونیسیا.

وقد أسّس الشرکة کل من “غفران مستقیم” (Ghufron Mustaqim)، و”إقبال مسلمین” (Iqbal Muslimin)، و”إلهام توفیق” (Ilham Taufiq)، و”أریب تیرتا” (Arip Tirta) في نوفمبر ۲۰۱۸ للميلاد.

وللتطبیق هدفان أساسیان الأول هو السماح للراغبین بتأسیس متاجر إلکترونیة دون رأس مال والثاني هو مساعدة الشرکات الغیر معروفة علی کسب الشهرة.

 

وبحسب أحد المؤسسین “مصدق” الدافع الأساسي لتأسیس شرکة Evermos هو عدم رضا الزبائن وتذمرهم من التسوق الإلکتروني بسبب تقلب الأسعار وعرض البضائع المزیفة.

ویقول إن ۹۰ بالمئة من سكان إندونیسیا من المسلمین وبالتالي کل إندونیسیا تُعد سوقاً لنا وبالتالي ندرس البضائع قبل عرضها ماإذا کانت تتطابق مع ثقافة المسلمین أولاً علی سبیل المثال إن کانت البضاعة من الأطعمة فنقوم بدراستها ماإذا کانت حلالاً أم لا وإذا کانت ألبسة فهي من الألبسة المحشومة والتي تتناسب مع الثقافة الإسلامیة أم لا.

وتعمل شرکة Evermos علی عرض بضائع لأکثر من ۵۰۰ علامة تجاریة عالمیة في الموضة والصحة والطعام وغیرها من المجالات.

وتعمل الشرکة علی بیع بضائعها دون موظفین في التسویق أو بائعین فیتم عرض بضائعها من خلال الزوار والمتسوقین علی الواتس أب والشبکات الأخری حیث تُعرض علی الأهل والأصحاب.

وفي هذا الأسلوب لاحاجة إلی موظفین وبائعین فإن الزائر عند زیارته لشئ یقوم بعرضه علی أصدقاءه وأصحابه وأهله وبالتالي هو یعمل کـ بائع للشرکة.

وتقوم الشرکة بإدارة التطبیق والمتجر الرئیسي دون تدخل في البیع ولهذا یُعد التطبیق ضمن تطبیقات التجارة الإجتماعیة.

وفي المقابل تحصل الشرکة علی ۳۰ بالمئة من أرباح الشرکات التي تعمل معها کما أن البائعین الذین یعملون بإنتظام للشرکة یحصلون علی مبالغ شهریة تعادل راتب موظف حکومي.

المصدر: اکنا

شارك :

آخر المشاركات