تاريخ الإفراج :

نمو التمویل الإسلامي یضمن السلام بین المسلمین

قال الأكاديمي البريطاني البروفيسور “محمد شهید إبراهیم” إن نمو التمویل الإسلامي سیکون ضماناً لنمو السلام بین المسلمین في العالم.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين)وأشار إلی ذلك، الأکادیمي المدرس في جامعة “دورهام” البريطانية (University of Durham) البروفيسور “محمد شهید إبراهیم”(Muhammed-Shahid Ebrahim) في حدیث لوكالة “إکنا” للأنباء القرآنية الدولية في معرض حدیثه عن دور التمویل الإسلامي علی المسلمین.

وقال إن التمویل الإسلامي یحظی بقبول کبیر علی مستوی الدول الأوروبیة والأمریکیة وذلك لأسباب عدة منها أنه لاغرر فیه ویدعم حق الملکیة بالإضافة إلی وجود أعداد کبیرة من المسلمین الملتزمین في الدول الغربیة.

وأوضح أن أکبر إیجابیة یمکن ذکرها للتمویل الإسلامي هي أنه یقلص الفقر مؤکداُ أنه یعتقد بضرورة تجنید المصادر الإقتصادیة الإسلامیة لتقلیص الفقر وإجتثاثه.

وفي معرض رده علی سؤال حول تحول مالیزیا وإندونیسیا إلی قطب التمویل الإسلامي قال إبراهیم: إن نظام التمویل الإقتصادی في مالیزیا وإندونیسیا لیس واحداً بل هناك تعاطف کبیر لدی العلماء المالیزیین حیث یتحایلون علی الشریعة من أجل إیجاد مخارج لدعم التمویل وهذا ما لا نجده في نظام التمویل الإسلامي في إندونیسیا.

وأکد أن العلماء في إندونیسیا هم محافظون ولایسمحون بإنتهاك قواعد الشریعة ویحافظون علیها بشدة.

وأشار إلی الشبهات التي تشوب نظام التمویل الإسلامي، قائلاً: إنه یعتقد أن إجتهاد العلماء لیس مواکباً للعصر وإنه بحاجة إلی عملیة تحدیث.

 

وأکد الأكاديمي البريطاني البروفيسور “محمد شهید إبراهیم” أن أکبر تحدٍّ یواجه التمویل الإسلامي هو عدم مواکبة المفتیین والفقهاء لتطورات العصر.

وحول التمویل الإسلامي في بریطانیا قال إن البنك الإسلامی الوحید الذي یقدم خدمة إسلامیة لزبائنه هو بنك الریان القطري في بریطانیا وهناك شکوك في أن تکون خدماته إسلامیة وغیر ربویة.

وتطرق إلی البنك الإسلامي للتنمية(Islamic Development Bank) وقال إنه یعاني الضعف وأن هناك شکوکاً بأن یسمح المستثمرون السعودیون الذین یملکون معظم أسهمه بتحکیم نظام غیر ربوي.

وقال إن نظام التمویل الإسلامي ومصادر الأموال الإسلامیة لا یمکنها دعم التنمیة الإسلامیة الا إذا کانت تتبع إجتهاداً عصریاً ملتزماً بکامل أحکام الشریعة مؤکداً أن إتباع هذا الهدف یمکنه أن یخلص المسلمین من الطائفیة وتنمیة السلام والنمو الإقتصادي لدی المسلمین.

جدير بالذكر أن البروفيسور “محمد شهيد إبراهيم” هو الحاصل على درجة الدكتوراه في إدارة الأعمال من جامعة جنوب إلينوي، والماجستير في إدارة الأعمال من جامعة ويسكونسن، وهو حالياً أستاذ التمويل بجامعة دورهام بالمملكة المتحدة

المصدر: اکنا

شارك :

آخر المشاركات