تاريخ الإفراج :

کاتب إندونیسي یطالب بإعادة البحث عن القیم الإسلامیة في القرآن

أصدر الکاتب الإندونیسي البروفيسور “نصرالدین عمر” کتاباً أکد فیه أهمیة إعادة البحث في القرآن الکریم للعثور علی القیم الإجتماعیة الصحیحة.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين) وأصدر البروفيسور “نصرالدین عمر” کتابه العام ۲۰۱۴ للميلاد تحت عنوان “الإسلام العملي؛ إحیاء القیم الإسلامیة” باللغة الإندونیسیة.

وجاء في مدخل الکتاب أن الدین هو عقیدة باطنیة بالإضافة إلی أنه معیار إجتماعي ودافع تنموي کما أنه یتمتع بأهمیة أکبر في مجتمعات تتمیز بالتعددیة العرقیة واللغویة والدینیة.

ويشير المؤلف في هذا الكتاب الى أن”التضامن الديني عادة يتجاوز الروابط القبلية والقرابة”، ويؤكد أن “الوظيفة الحيوية للدين في الحياة الاجتماعية والحكم، لا سيما في سياق المجتمع الإندونيسي الذي يمر بفترة من الإصلاح، أمر أساسي”.

وبحسب المستشاریة الثقافیة الإیرانیة لدى إندونيسيا إن الکاتب یطلب من القارئ البحث في کتاب الله تعالی بحثاً عن القیم والتعالیم الأصیلة والنظر إلی المستقبل دون الوقوف في الماضي.

وللکتاب فصول عدیدة منها “نموذج جدید لفهم القرآن”، و”تعلّم القرآن”، و”الدین العملي”، و”تأسیس مجتمع مدني”، و”إنشاء علاقات إجتماعیة متعددة الثقافات”، و”التصوف المدني”، و”الأخلاق السیاسیة الإسلامیة”، و”الإسلام والفنّ”، و”قضایا الأمة”.

المصدر: اکنا

شارك :

آخر المشاركات