تاريخ الإفراج :

دراسة: زيادة مستمرة في أعداد المساجد بأمريكا

قام معهد السياسة الاجتماعية والتفاهم (ISPU)، والجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية (ISNA)، ومركز العمل الخيري الإسلامي – بإجراء دراسة حول أعداد وخصائص المساجد في الولايات المتحدة الأمريكية.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين) وتأتي الدراسة تحت اسم (المسجد الأمريكي ۲۰۲۰، النمو والتطور)، وهي دراسة شاملة للمساجد الموجودة في الولايات المتحدة الأمريكية، وتُجرى هذه الدراسة كلَّ ۱۰ سنوات؛ لتُزامِنَ التغيرات الجديدة.

وأظهرت الدراسة زيادةً في أعداد المساجد الجديدة بالولايات المتحدة الأمريكية، وكذلك زيادة في أعداد أئمة المساجد المولودينَ في أمريكا، بالإضافة إلى نموٍّ ملحوظ فيما يخصُّ تطوُّر المساجد بشكل عام.

وتم إحصاء ۲۷۶۹ مسجدًا في الولايات المتحدة في عام ۲۰۲۰، مقارنة بــ ۲۱۰۶ مساجد فقط في عام ۲۰۱۰، وأرجعت الدراسة السبب الرئيسي لزيادة عدد المساجد إلى زيادة أعدد المسلمين في أمريكا.

وفيما يخصُّ عدد المصلِّين في صلاة الجمعة، فقد سجَّلَت الدراسة زيادة قدرها ۱۶% بالمقارنة بدراسة ۲۰۱۰، حيث سجَّلت ۷۲% من المساجد زيادة بنسبة ۱۰% أو أكثر في حضور صلاة الجمعة.

وفي حديث صحفي لصحيفة “Arab American News” أكد الدكتور إحسان باجبي – الأستاذ المشارك في الدراسات الإسلامية بجامعة كنتاكي – أهمية نتائج الدراسة، مشيرًا إلى أنه تم إجراء أول دراسة عن المساجد عام ۲۰۰۰، ومن ثم تم إجراء الدراسة الثانية عام ۲۰۱۰، وصولًا إلى الدراسة الحالية ۲۰۲۰٫

كما أشارت الدراسة إلى أن ۲۹% من زوار المساجد هم من فئة الشباب، أو ما تتراوح أعمارهم ما بين ۱۸ و۳۴ عامًا.

وقال الدكتور إحسان باجبي: “دراستنا تؤكِّد أن المساجد لا تزال تجتذب نسبة جيدة من الشباب، لكن النسبة المئوية للشباب المسلم الذين يرتادون المساجد أقلُّ بكثير من النسبة المئوية الفعلية للشباب في المجتمع المسلم”.

شارك :

آخر المشاركات