تاريخ الإفراج :

ما هو دور روّاد الأعمال المسلمین في دعم الاقتصاد العالمي؟

یسعی الشباب المسلم المتعلم في الغرب إلى تجاوز کل الصور الخاطئة لدی الأجانب من المسلمین وإنهم یجدون في مجال العلم والتقنیة سبیلاً نحو ذلك.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين) وعندما یکون الحوار عن التقنیة والإبداع في العالم المعاصر یتداعي للمستمع أسماء العلماء والمخترعین الغربیین والشرکات الغربیة دون أن یشار إلی دور المسلمین فی ذلك.

ومن أسباب تدني صورة المسلمین لدی الغرب هي الثورة الصناعیة التي ظهرت بریادة غربیة وإستعمار الغرب للشرق والتخلف العلمي والثقافي للدول الإسلامیة بالإضافة إلی الفرقة بین المسلمین وصراعاتهم المحلیة.

ورغم ذلك عمل الشباب المسلم المقیم في الدول الأوروبیة وأمریکا إلی تغيیر الرؤیة تجاه المسلم من خلال ریادة أعمال في المجالات العلمیة والتقنیة.

وبحسب الإحصائیات تعد الأسواق الإسلامیة من أکبر القطاعات الإقتصادیة الناشئة علی مستوی العالم والتي تبلغ قیمتها ۱٫۸ تریلیون دولار ویترقب الخبراء تصاعد قیمتها إلی ۵٫۸ تریلیون دولار.

ومن أبرز المجالات التي یعمل المسلمون علی التقدم فیها تأسیس الشرکات الناشئة.

وبدأت الشركات الإسلامیة الناشئة تظهر بجهود الشباب المسلم من رواد الأعمال الإقتصادیة في سنغافورة ودول الخلیج الفارسی ومالیزیا وتعمل هذه الشركات علی مستوی العالم حیث تحکي للعالم عن مستوی تطور الشباب المسلم في هذا المجال.

وعلی سبیل المثال من أبرز التطبیقات هو تطبیق iGrow في مجال الزراعة والتقنیة والذی یعدّ التطبیق الإسلامی الأکبر شهرة علی مستوی العالم وهو ضمن أفضل ۱۰۰ تطبیق فی العالم.

وتطبیق iGrow من تصمیم المهندسین “مهیمن إقبال”(Muhaimin Iqbal)، و”أندریاس سنجایا”(Andreas Senjaya) و”جیم أوکلاهما”(Jim Oklahoma) في جاکرتا وتم تأسیسه بقیمة ۱۲۵ ألف دولار عام ۲۰۱۵ للمیلاد بدعم إثنین من المستثمرین.

وأهمیة التطبیق تکمن في تزویده الأعضاء بمعلومات عن الأراضي الخصبة والمزارعین البطالین علی مستوی العالم وذلك من أجل دعم الزراعة العالمیة وإختیار الأراضي وزراعتها بما یتناسب مع حاجة الدولة أو الدول الأخری.

وتؤکد الأمم المتحدة أن المنتجات الزراعیة یجب أن تتضاعف خلال الـ ۴۰ سنة القادمة لیتم توفیر ما یحتاجه العالم وذلك نظراً لزیادة عدد سكان العالم أکثر من ملیارین و ۳۰۰ ملیون شخص حتى ۲۰۵۰ میلادی.

المصدر: اکنا

شارك :

آخر المشاركات