تاريخ الإفراج :

فى ذكرى أول معارك المسلمين غزوة بدر الكبرى

غزوة بدر، أو غزوة بدر الكبرى، هي أولى معارك المسلمين ضد مشركي قريش بعد الهجرة إلى المدينة وبقيادة رسول الاسلام (ص)، وقد انتصر المسلمون في هذه الوقعة على خصومهم، بقتلهم وأسرهم عدداً من كبار جيش العدو. ولقد عزز هذا النصر من مكانة المسلمين في المدينة المنورة.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين) :تحل علينا اليوم ، ذكرى غزوة بدر الكبرى، التي وقعت في السابع عشر من رمضان في العام الثاني من الهجرة (الموافق ۱۳ مارس ۶۲۴م)  وتعد أول معركة في الإسلام قامت بين الحق والباطل، لذلك سميت يوم الفرقان، وكانت البداية حينما خرج المسلمون للقاء قافلة أبوسفيان ولم يكونوا خارجين للقتال، ولكن الله أراد لهم النصرة والعزة للإسلام واستئصال شوكة الكفر، فكم كان عدد المسلمين والمشركين في غزوة بدر؟ وما هي النعم التي أنعمها الله على المسلمين في تلك الغزوة؟.

 

غزوة بدر، أو غزوة بدر الكبرى، هي أولى معارك المسلمين ضد مشركي قريش بعد الهجرة إلى المدينة وبقيادة رسول الاسلام (ص)، وقد انتصر المسلمون في هذه الوقعة على خصومهم، بقتلهم وأسرهم عدداً من كبار جيش العدو. ولقد عزز هذا النصر من مكانة المسلمين في المدينة المنورة.

 

ويذكر المؤرخون من أهم أسباب انتصار المسلمين هو البطولات والتضحيات التي قدمها المسلمون على رأسهم الإمام علي (ع) وحمزة سيد الشهداء. تعد هذه الغزوة إحدى الغزوات اللاتي ذُكرت في القرآن الكريم والتي اعتبرها نموذجا للإمدادات الإلهية.

 

تذكر المصادر التاريخية غزوتين أُخرَيَين تحت مسمى “بدر”، إحداهما بدر الأولى والثانية بدر الموعد، ولكن غزوة بدر المشهورة هي بدر الكبرى.

 

تاريخ ومكان غزوة بدر

تقع منطقة بدر على بعد ۱۵۳ كيلو مترا جنوب غربي المدينة المنورة، كما وتقع في شمال مكة المكرمة وتبعد عنها ۳۰۰ كيلو مترا تقريبا. وتتمتع بدر بمصادر المياه وبتبعها أراض خضراء، وكان فيها ـ قبل الإسلام وصدره ـ سوق من أسواق العرب، وتمر بها القوافل التجارية، إضافة لبعض المناسبات الشعرية، مما أكسب المكان شهرة.

 

ومدينة بدر اليوم هي مركز وادي الصفراء وتقع على مفترق الطرق بين مكة المكرمة و جدة وينبع. ويمر بها طريق المدينة المنورة القديم، وهي منطقة مهمة للمسافرين إلى شمال الحجاز. ومن معالم المدينة مسجد العريش الذي بني في نفس المكان الذي كان به عريش رسول الله. وفي قربه مقابر شهداء بدر.

 

وبحسب أغلب المؤرخين كانت المعركة في صباح الجمعة، ۱۷ شهر رمضان، وقال بعضهم بأنها كانت يوم الاثنين ۱۷ أو ۱۹ من شهر رمضان، في السنة الثانية للهجرة.

 

عندما هاجر الرسول والمسلمون إلى المدينة شرعوا في تكوين دولتهم الوليدة وسط مخاطر كثيرة وتهديدات متواصلة من قوى الكفر والطغيان في قريش التي ألبت العرب كلهم على المسلمين في المدينة، وفي هذه الظروف الخطيرة أنزل الله تعالى الإذن بالقتال للمسلمين لإزاحة الباطل وإقامة شعائر الإسلام.

 

واتبع الرسول صلى الله عليه وسلم سياسة حكيمة في القتال تقوم أساسًا على إضعاف القوة الاقتصادية لقريش بالإغارة على القوافل التجارية المتجهة للشام، وبالفعل انطلقت شرارة السرايا بسرية سيف البحر في رمضان ۱هـ بقيادة حمزة بن عبد المطلب وتوالت السرايا والتي اشترك في بعضها الرسول بنفسه، مثل: الأبواء وبواط، حتى كانت غزوة ذي العشيرة عندما جاءت الأخبار للرسول بأن عيرًا لقريش يقودها أبو سفيان بن حرب قد خرجت إلى الشام فخرج يطلبها ففاتته إلى الشام فرجع المدينة وهو ينتظر عودتها من الشام ليأخذها.

 

وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يعتمد على سياسة بث العيون وسلاح الاستخبارات لنقل الأخبار بحركة القوافل التجارية وقد نقلت له العيون بأن القافلة راجعة من الشام محملة بثروات هائلة تقدر بألف بعير فندب الرسول الناس للخروج لأخذ هذه القافلة فتكون ضربة قاصمة لقريش ولم يعزم على أحد فاجتمع عنده ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلًا معظمهم من الأنصار، ويقال: إن هذا العدد هو عدد جند طالوت الذين عبروا معه النهر ولم يشربوا منها المذكورة قصتهم في سورة البقرة، ولم يكن سوى فارسين الزبير والمقداد والباقي مشا هو كل ثلاثة يتعاقبون على بعير واحد وخرجوا وهم يظنون أنهم لا يلقون حربًا كبيرة وأرسل الرسول رجلين من الصحابة يتجسسان له أخبار القافلة.

 

الخبر يصل إلى قريش:

كان أبو سفيان قائد القافلة في غاية الذكاء والحيطة والحذر وكان يتحسس الأخبار ويسأل من لقي من الركبان حتى عرف بخروج الرسول والصحابة لأخذ القافلة فاستأجر رجلًا اسمه ضمضم بن عمرو الغفاري وكلفه بالذهاب إلى قريش ليستنفرها لنجدتهم، وفي هذا الوقت كانت عاتكة بنت عبد المطلب عمة النبي قد رأت رؤيا بهذا المعنى وانتشر خبرها في قريش وسخر منها الناس، على رأسهم أبو جهل لعنه الله، ولكن سرعان ما بان تأويل الرؤيا وعرفت قريش بحقيقة الخبر فثاروا جميعًا وأسرعوا للإعداد لحرب المسلمين، وخرج من كل قبائل العرب رجال سوى قبيلة بني عدي حتى بلغ الجيش المكي ألف وثلاثمائة ومعهم مائة فارس وستمائة درع.

العير تفلت:

استخدم أبو سفيان ذكائه وحذره الشديد حتى استطاع أن يعرف موقع جيش المسلمين بـ بدر ويحول هو خط سير القافلة نحو الساحل غربًا تاركًا الطريق الرئيسي الذي يمر ببدر على اليسار، وبهذا نجا بالقافلة وأرسل رسالة للجيش المكي بهذا المعنى، فهمّ الجيش بالرجوع ولكن فرعون هذه الأمة أبو جهل صدهم عن ذلك، ولكن قبيلة بني زهرة بقيادة الأخنس بن شريق عصوه ورجعوا ولم يشهدوا غزوة بدر.

 

المجلس الاستشاري:

لم يكن يظن المسلمون أن سير الحرب سيتحول من إغارة على قافلة بحراسة صغيرة إلى صدام مع جيش كبير مسلح يقدر بثلاثة أضعاف جيشهم، فعقد الرسول صلى الله عليه وسلم مجلسًا استشاريًّا مع أصحابه ليعرف استعدادهم لمواصلة الحرب المقبلة، وعرض عليهم مستجدات الأمر، وشاورهم في القضية، فقام أبو بكر وعمر والمقداد فتكلموا وأحسنوا، وبينوا أنهم لا يتخلفون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أبدًا، ولا يعصون له أمرًا، فأعاد الرسول صلى الله عليه وسلم الأمر، وقال: “أشيروا عليّ أيها الناس”..

وكان يريد بذلك الأنصار ليتعرف استعدادهم لذلك، فقال سعد بن معاذ: “والله لكأنك تريدنا يا رسول الله!” قال: “أجل”، قال: “فقد آمنا بك وصدقناك، وشهدنا أن ما جئت به هو الحق وأعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا على السمع والطاعة؛ فأمض يا رسول الله لما أردت؛ فوالذي بعثك بالحق لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك ما تخلف منا رجل واحد، وما نكره أن تلقى بنا عدوًّا غدًا، وإنا لصبر في الحرب صدق في اللقاء، ولعل الله يريك مناما تقرّ به عينك، فسر بنا على بركة الله”، فسُرّ الرسول صلى الله عليه وسلم بما قاله المهاجرين والأنصار، وقال: “سيروا وأبشروا؛ فإن الله تعالى قد وعدني إحدى الطائفتين”.

 

قبل غزوة بدر:

تحرك الرسول صلى الله عليه وسلم واختار مكانًا للقتال أشار الحباب بن المنذر بتعديله ليسهل على المسلمين التحكم في مصدر المياه، وإن كانت هذه الرواية ضعيفة إلا إنها منتشرة بأسانيد كثيرة في كتب السيرة والتاريخ.

 

الصحابة يأسرون غلامين من جيش قريش، والرسول صلى الله عليه وسلم يستجوبهما ليعرف عدد الجيش ومن على رأسه فيتضح أن الجيش قرابة الألف، على رأسه سادة قريش وكبرائها.

 

 

 

عندما نزل المسلمون في مقرهم اقترح سعد بن معاذ بناء مقر قيادة النبي صلى الله عليه وسلم استعدادًا للطوارئ؛ فبنى المسلمون عريشًا للنبي صلى الله عليه وسلم ودخل معه في العريش لحراسته أبو بكر الصديق لذلك كان علي بن أبي طالب يقول: “أبو بكر أشجع الناس على الإطلاق بعد النبي صلى الله عليه وسلم”، وأقام سعد بن معاذ كتيبة لحراسة العريش مقر القيادة.

 

 

أما الجيش المكي فقد وقع في صفهم انشقاق بدأ عندما طلبوا من عمير بن وهب الجمحي أن يدور دورة حول المعسكر الإسلامي ليقدر تعداده، فدار دورة واسعة أبعد فيها ليتأكد من عدم وجود كمائن للجيش الإسلامي، ثم عاد فقال لهم: “عددهم ثلاثمائة رجل، ولكني رأيت يا معشر قريش المطايا تحمل المنايا، نواضح يثرب تحمل الموت الناقع، قوم ليس معهم منعة ولا ملجأ إلا سيوفهم؛ فوالله ما أرى أن يُقتل رجل منهم حتى يقتل رجلًا منكم”.

 

 

نهاية غزوة بدر:

استمرت المعركة الهائلة والملائكة تقتل وتأسر من المشركين، والمسلمون يضربون أروع الأمثلة في الجهاد في سبيل الله والدفاع عن دينهم ورسولهم حتى انتهت المعركة بفوز ساحق للمسلمين بسبعين قتيلًا وسبعين أسيرًا، ومصرع قادة الكفر من قريش. ونزل خبر هزيمة المشركين في غزوة بدر كالصاعقة على أهل مكة، حتى إنهم منعوا النياحة على القتلى؛ لئلا يشمت بهم المسلمون، فحين جاءت البشرى لأهل المدينة فعمتها البهجة والسرور، واهتزت أرجاؤها تهليلًا وتكبيرًا، وكان فتحًا مبينًا ويومًا فرق الله به بين الحق والباطل.

 

قال الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، إن غزوة بدر التي خاضها المسلمون ضد قريش في ۱۷ رمضان من السنة الثانية من الهجرة كانت تحمل قيمًا إنسانية، أولها مسمى الغزوة، الذي “كان أمرًا جديدًا على العرب، فالحرب تستغرق وقتًا طويلًا، تسقط خلالها أعداد كبيرة من القتلى، لكنه لم يكن يريد سوى أن يضغط على عدوه للسلام”.

 

وأضاف “خالد”، أن الله تعالى سمى غزوة بدر بـ “يوم الفرقان”، لأنها فرقت بين الحق والباطل “يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ”، فرقان بين قيم وأخلاق الإسلام وبين قيم وأخلاق فاسدة، فالبشرية قبل غزوة بدر غير ما بعدها، وهذا رأي المؤرخين العالميين، إذ أن هناك كتابًا يعتبرها ضمن أهم ۱۰۰ حرب غيرت تاريخ العالم.

 

ولفت إلى أن “سبب غزوة “بدور”، كان هو دفع العدوان، بعد أن صادرت قريش أموال وبيوت الصحابة بمكة، فلما سمع النبي بقافلة لقريش عائدة من الشام إلى مكة بقيادة أبي سفيان، وكانت تضم أموال جميع تجار قريش وزعمائها، فيها ألف بعير و۵۰ ألف دينار ذهبي، وهو مبلغ ضخم وقتذاك، قال: هذه عير قريش فيها أموالكم فأسرعوا إليها، لعل الله يرد إليكم حقكم”.

 

وأشار إلى أن هذه المعركة كانت بقيادة السماء، فقد شهدت معجزات خارقة حظي المسلمون فيها بمدد من السماء، حتى إن الملائكة نزلت لتقاتل معهم، مفسرًا الأمر بأنه “هناك قاعدة في الحياة: عندما تكون الطرف الأضعف وإمكانياتك محدودة وتتعرض لخطر كبير، عليك أن تبذل كل جهدك وتخطيطك للبناء، وأن يكون لديك نية وإرادة السلام وليس الصراع، وأن تحمل قيمًا وأخلاق، هنا ستتدخل السماء لنصرتك”.

 

وتابع خالد: “كان عدد جيش قريش ما بين ألف إلى ألفين فرس و۶۰۰ درع و۷۰۰، بينما عدد جيش المسلمين: ۳۰۰ رجل، معهم فرسان، ۷۰ بعيرًا (يتناوب على كل بعير ۳ رجال)”، مشددًا على أن “القوة ليست في الأرقام، لكن الروح المعنوية قوة، والهدف الواضح قوة، والإيمان قوة، والتخطيط الذكي قوة”.

 

واستدرك: “جاء النصر من السماء، لأن النية كانت منصرفة إلى السلام وليس الصراع”، ذاكرًا أن النبي كان يريد السلام لأنه كان يفهم سيكولوجية العرب فقال لهم: “لا تتمنوا لقاء العدو وسلوا الله العافية، فإذا لقيتموه فاثبتوا”، كان يريد تحقيق توازن نفسي عندهم.

وقال إن من بين أسباب حصول النبي على المدد من السماء، أنه بذل جهدًا وقام بالتخطيط للمعركة، جمع المعلومات، حصر عدد المسلمين في المدينة، (۱۰ آلاف) من يحمل السلاح (۱۵۰۰ رجل)، بينما عدد المشاركين في غزة بدر ۳۰۰ يعني ۲۰%.

 

وأوضح أنه “قبل بدر، خرج النبي بنفسه ومعه ۲۰۰ صحابي إلى منطقة اسمها الأبواء جنوب المدينة، تقع في منتصف المسافة بين مكة والمدينة، ويسكنها قبيلة “كنانة”، وعقد معهم معاهدة عدم اعتداء، فهي موقع استراتيجي، ولابد أن أي جيش من قريش سيمر من هناك”.

 

وأشار إلى أن “السبب الثالث هو أن قيم وأخلاق النبي ظلت ثابتة حتى وقت الحرب، وليس كما المتطرفين أخلاقهم نسبية، إذا كنت بينهم يعاملونك أحسن معاملة، وإذا كنت بعيدًا عنهم نالك منهم السباب والغل”.

 

ونوه بأن “أهم هذه القيم، قيمة المشاركة واحترام العهود، واحترام الناس، إذ كان النبي كان يقول لأصحابه: “أشيروا علي أيها الناس”، فكان يستمع إليهم، وقد رفض تجنيد الأطفال، وردّ أسامة بن زيد، ورافع بن خديج، والبراء بن عازب، وأسيد بن ظهير وزيد بن أرقم، وزيد بن ثابت رضي الله عنهم لأنهم كلهم أقل من ۱۶ سنة.

 

وذكر أنه “قبل بدء المعركة دعا النبي بشده: “اللهم إن تهلك هؤلاء فلن تعبد في الأرض، اللهم نصرك الذي وعدتني، اللهم إني أنشدك عهدك ووعدك”، مازال يهتف بربه حتى سقط رداؤه، فقال له أبوبكر: هون عليك يا رسول الله فوالله لا يخزيك الله أبدًا”.

 

وواصل: إن “التذلل لله كان باب النصر، ” وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”، وبعدها صاح النبي: الله أكبر.. هذا جبريل أخذ بعنان فرسه يقود ألفًا من الملائكة ” سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ”.

 

وأردف: أن المعركة انتهت لصالح المسلمين، سقط من قريش ۷۰ قتيلًا ومثلهم أسرى، ومن المسلمين ۱۴ شهيدًا، ۶ من المهاجرين و۸ من الأنصار. قال النبي بعد النصر: “لعل الله اطلع على أهل بدر، فقال افعلوا ما شئتم فإني قد غفرت لكم”.

 

واستطرد: “بعد أن فرت قريش لم يلحقهم النبي وجيشه، وكان أمامه فرصة ذهبية لأن ينتهي من قريش، وأن يفتح مكة، حيث لا يوجد فيها إلا نساء وأطفال، ويختصر ۸ سنوات، لكنه لم يرد ذلك، لأنهم لو ماتوا، فلمن ستصله رسالته، ولأن المحافظة على الأرواح هي نفسها المحافظة على الدين، وهدف النبي هو بناء إنسان”.

 

وألمح إلى حسن معاملة النبي للأسرى، مدللًا بأنه “كان من بينهم سهيل بن عمرو وكان خطيب قريش، فقال عمر بن الخطاب: دعني انزع ثنيته، لكن النبي نهاه: لعله يقف موقفًا تحمده عليه، وقد كان إذ قال: “يا معشر قريش كنتم أخر من أسلم، فلا تكونوا أول من يرتد”، فبكى عمر، وقال: صدقت يا رسول الله”.

 

ولفت إلى أن “النبي احترامًا للإنسانية، حفر قبورًا لقتلى قريش، ولما دفنهم وقف النبي يناديهم بأسمائهم: يا أبا الحكم بن هشام، يا أمية بن خلف هل وجدتم ما وعد ربكم حقًا؟”.

 

واتهم خالد، المتطرفين بأنهم يسيئون فهم آية “مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ”، قائلًا: “فهموا أن القصد منها قتل الأسرى، لكن هذا عكس الآية: “فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً”، ما حصل إنه بعد انتهاء المعركة، فرت فلول قريش من ساحة القتال، لكن مجموعة من الصحابة سارعوا للحاق بهم وأسروهم من أجل الغنائم فغضب النبي منهم”.

 

واختتم أن “النبي طلب الإحسان إلى الأسرى، بعضهم كان جريحًا، فكانوا يركبون الإبل والمسلمون يسوقونها لهم، إذا قدموا العشاء أكلوا التمر وأعطوهم القمح، وهو أعلى قيمة عندهم من التمر، لهذا أسلم كل أسرى بدر بعدها”.

 

المنابع:صحف ومواقع

شارك :

آخر المشاركات