إثيوبيا
تخريب مسجد النجاشي ومقابر الصحابة في إثيوبيا

تداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي صوراً تكشف عن تخريب لحق بمسجد النجاشي ومقابر لصحابة النبي محمد (ص) في إثيوبيا.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين): ويُعد مسجد النجاشي أول وأقدم مسجد في أفريقيا، وهو مقام في إقليم تيجراي شمالي إثيوبيا، ويطلق عليه بعض المسلمين الإثيوبيين اسم “مكة الثانية”، وقد تعرض للتخريب في خضم المعارك التي دارت بين الجيش الإثيوبي وجبهة تحرير شعب تيجراي منذ أسابيع، قبل أن يعلن الجيش الإثيوبي سيطرته على الإقليم.

ولم تعلق السلطات الإثيوبية حتى الآن على الموضوع، ولم يُعرف بعض المتسبب في تخريب مسجد النجاشي، الذي يضم ضريحه، ومقابر الصحابة، وإن اتهم بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي الجيشين الإثيوبي والإريتري بتخريبهم.

والمسجد العتيق الذي لا تتجاوز مساحته ۲۰۰ متر مربع؛ تمتد على يمينه صالة لتعليم القرآن الكريم وتدريس علومه، وفي الجهة الأخرى، مبان تضم غرفا ومخازن لمشروعات خيرية. وهناك بوابة بجوار المسجد تحمل لافتة تتحدث عن الأثر التاريخي لهذه القرية.

ويعود تاريخ الصلاة في تلك البقعة التي يوجد بها مسجد النجاشي اليوم، إلى تاريخ هجرة المسلمين إلى الحبشة، حيث صلى ۸۳ صحابيا من المهاجرين، عاد منهم للمدينة ۶۱ صحابيا ودفن هناك ۱۴ منهم خلف المسجد، بجانب ضريح نُسب للنجاشي ملك الحبشة، ويمكن زيارة قبورهم مع زيارة المسجد والإطلالة عليها من بابه الخلفي.

المصدر: nuomnews.com

به اشتراک بگذارید :

دیدگاه

لطفا دیدگاه خودتون رو بیان کنید: