شاب فرنسي يدخل في دين الإسلام في الحرم الرضوي الطاهر

أشهر شاب فرنسي إسلامه وذلك في قسم شؤون الزوار الأجانب في الحرم الرضوي الطاهر بمدينة مشهد المقدسة شمال شرقي إيران.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين)أشهر شاب فرنسي إسلامه وذلك في قسم شؤون الزوار الأجانب في الحرم الرضوي الطاهر بمدينة مشهد المقدسة شمال شرقي إيران.

واطلق الشاب المسلم حديثا اسم (علي) على نفسه قائلا إنني عندما قدمت إلى إيران للمرة الأولى، زرت كافة الأماكن التاريخية والمساجد في المدن المختلفة، وأخذت إنطباعاً جيداً جداً حول إيران وشعبها.”

وأضاف: “من خلال مشاهدتي للمساجد تولّدت لدي رغبة شديدة بالمواضيع العقائدية خاصة عقائد المسلمين، وتحاورت مع الإيرانيين بشكل كبير حول المواضيع الدينية، وحصل لدي تناغمٌ أكبر مع المسلمين، وكلما عرفت أكثر وجدت نفسي أقرب لهذا الدين.”

وتابع الشاب: “بعد عودتي لبلدي، ازدادت لدي الرغبة بالإطلاع أكثر حول الإسلام، وصرت من هواة المباحث الإسلامية، وأجريت الكثير من البحوث حول الإسلام والتوجهات الدينية.”

كما ذكر أنه “يعيش الملايين من المسلمين وبمذاهب مختلفة في العالم، إلا أن عدةٌ قليلة منهم قاموا بتشويه وجه هذا الدين، والدول الغربية تستغل هذه الفرصة لأجل مواجهة الإسلام.”

وصرّح (علي)  أن”الإيرانيين مثقفين ولديهم أفكار منفتحة وواضحة، وحتى أنهم يتقبلون الأفراد غير الملتزمين، ويستقبلونهم بشكل مناسب.”

كما أشار إلى أن المذهب هو دعامة مهمة للثقافة، وله دورٌ مؤثرٌ في ثقافة الدول وأضاف: “الإيرانيون لديهم ثقافة غنية وحضارة عريقة، ويمكن استشفاف ذلك من تعاطيهم اللطيف والحميم.”

وتحدّث الشاب الفرنسي حول إحساسه بالنسبة للحرم الرضوي الطاهر قائلا: “للمرة الأولى التي قدمت بها إلى مشهد تولّدت في داخلي جاذبية كبيرة لهذا المكان المقدّس، واليوم إذ حصل لي هذا الشيء في هذا المكان، اعتبرت ذلك هديّة من جانب الله سبحانه وتعالى.”

يُذكر أنه في نهاية المراسم تم تقديم هدايا من قبل إدارة شؤون الزوار الأجانب في العتبة الرضوية المقدسة للشاب الفرنسي الحديث الإسلام، وقد تضمنت الهدايا مصحفاً شريفاً، وكتب وهدايا ثقافية.

المصدر :آستان نيوز

به اشتراک بگذارید :

دیدگاه

لطفا دیدگاه خودتون رو بیان کنید: