رئیس المجلس البابوی لحوار الأدیان في الفاتیکان:
المؤمنون یجمعهم إلتزام مشترك لتحقیق السلام والعدل

قال رئیس المجلس البابوی لحوار الأدیان في الفاتیکان إن المؤمنین یجمعهم إلتزام مشترك لتحقیق السلام والعدل والکرامة الإنسانیة والمحافظة علی البیئة.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين)  أن رئیس المجلس البابوی لحوار الأدیان في الفاتیکان “المطران ميغيل أنخيل أيوسو غويغسوت” أشار الی ذلك فی کلمته ألقاها أمس الاثنين ۱۱ نوفمبر الجاري في المؤتمر الـ۱۱ للحوار الدینی الذي ينظمه مرکز حوار الأدیان والثقافات التابع الی رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية في إیران مع المجلس البابوي للحوار بين الأديان التابع للفاتيكان.

وقال إن أصحاب العقیدة الحقیقیین دلیل علی الفضائل وشاهد علیها وهم من أسباب تحقیق المجتمع العادل.

 

وأوضح المطران غويغسوت أن الحوار الديني بين إيران والكنيسة الكاثوليكية يساعد قادة الإسلام والمسيحية على إيجاد حل لمكافحة العنف في عالم اليوم.

وأضاف قائلاً: إننا ناقشنا سابقاً الإختلافات مع الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وتوصلنا الی إتفاق یفید بضرورة قبول الإختلاف.

وأردف قائلاً اننا مسلمون ومسیحیون علینا خدمة المجتمع والتمسك بالدین لنیل ذلك ومعرفة الذات کما قال البابا.

 

جدير بالذكر أن فعاليات الدورة الحادية عشرة للحوار الديني بين إيران والفاتيكان انطلقت أمس الإثنين في العاصمة الايرانية طهران تحت عنوان “المسلمون والمسيحيون يعملون معاً من أجل الإنسانية” والتي تمتدّ ليومين، وذلك بمشاركة مفكرين مسلمين ومسيحيين.

المصدر: اکنا

به اشتراک بگذارید :

دیدگاه

لطفا دیدگاه خودتون رو بیان کنید: