رافائل مائوریللو
الدراسات الإیرانیة وإسلامیة من منظور خبیر إیطالي

روی الخبیر الايطالي في الدراسات الإسلامیة، “رافائل مائوريللو”، مستوی أهمیة الدراسات الإسلامیة والإیرانیة من منظوره

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين)وشرح ذلك، الخبیر الايطالي فی الدراسات الإسلامیة والإیرانیة والشیعیة “رافائل مائوریللو  في معرض حدیثه عن کیفیة معرفته بالفنّ الإسلامي والأدب الفارسي.

وقال إن السبب فی دخوله مجال الدراسات الإسلامیة رغبته في تعلم لغة جدیدة وبعد أن دخل مجال اللغة العربیة أصبح یرغب في دراسة الدین الإسلامي.

 

وأضاف إن أحد أسباب الرغبة فی الدراسات الإسلامیة هو الفن الإسلامی علی سبیل المثال هندسة المساجد ونمط بناءها أو کتابة المصاحف بأنواع الخط.

 

وفي معرض حدیثه عن رؤیة العلماء الإیطالیین تجاه الدین الإسلامی ومستوی معرفتهم بالدین الإسلامی قال: ان هذه الرؤیة إختلفت بعد هجمات الحادی عشر من سبتمبر مع بعدها.

 

وأردف قائلاً: لم تکن هناك إحصائیات واضحة من عدد المسلمین فی إیطالیا قبل هجمات ۱۱ سبتمبر کما أن رؤیة الإیطالیین تجاه الإسلام لم تکن واضحة.

 

وأکد ان الدراسات الإسلامیة کانت متواجدة علی المستوی الأکادیمی فی کل من جامعة نابل، وسابينزا وونیز منذ قرنین ولکنها لم تخرج من إطار الجامعات.

وإستطرد الخبیر الإیطالی في الدراسات الاسلامية ان الجامعات الإیطالیة التی أصبح فرع الدراسات الإسلامیة فرعاً یدرس فیها في تزاید حتی أصبح ضمن فرع الإستشراق يدرس فی الکثیر من الجامعات.

المصدر: اکنا

به اشتراک بگذارید :

دیدگاه

لطفا دیدگاه خودتون رو بیان کنید: