شاعر مسيحي
قصيدة في مدح الإمام علي(علیه السلام) لشاعر مسيحي

قصيدة للشاعر المسيحي ، والوزير اللبناني سابقاً ( جوزيف الهاشم) في حق الإمام علي عليه السلام.  

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين) قصيدة في مدح الإمام علي(علیه السلام) لشاعر مسيحي

جوزيف الهاشم

موقع عقائد الشيعة

قصيدة للشاعر المسيحي ، والوزير اللبناني سابقاً ( جوزيف الهاشم) في حق الإمام علي عليه السلام.

نِـعْمَ  الـعليُّ، ونـعمَ الاسـمُ iiوالـلقبُ
يـا مـنْ بـهِ يـشرئبُّ الأصلُ iiوالنسَبُ

 الـباذخانِ:  جَـناحُ الـشمس iiظِـلُّهما
والـهـاشـمـيّان: أُمُّ حــــرّةٌ iiوأَبُ

 لا  قـبلُ، لا بعدُ، في “بيت الحرام”، iiشَدَ
طِـفـلٌ، ولا اعـتزَّ إلاَّ بـاسْمِهِ iiرجَـبُ

 يـومَ الـفسادُ طـغى، والـكُفْرُ iiمنتشرٌ
وغـطْرسَ الـشِرْكُ، والأوثـانُ iiتنتصبُ

 أَلـلـهُ كـرَّمـهُ، لا “لـلـسجود” لـها
ولا بـمـكّـة أصـنـامٌ ولا iiنُـصُـبُ

مـنـذورةٌ نـفسُهُ لـلهِ، مـا iiسـجَدَتْ
إلاّ  لـربّـكَ هــامٌ، وانـطَوْتْ iiرُكَـب

 ***

هــو الإمـامُ، فـتى الإسـلام تـوأَمُهُ
مـنذُ الـولادة، أيـنَ الـشكُّ iiوالـرِّيَبُ؟

 تـلـقَّفَ  الـديـنَ سـبّـاقاً iiيـؤرّجُهُ
صـدرُ الـنبي، وبَـوْحَ الـوحيِ يكتسِبُ

 عـشيرُه،  ورفـيقُ الـدربِ، ii”كـاتِبُه”
في الحرب والسلم، فهو الساطعُ iiالشُهُبُ

بـديلُهُ، فـي “فـراش الـدرب”، iiفارسُه
ولـيـثُ  غـزوتِه، والـجحْفلُ iiالـلَّجِبُ

 سـيفُ  الـجهاد، فتىً، لولاه ما iiخفقَتْ
لــدعـوةِ اللهِ، رايــاتٌ ولا iiقُـطُـبُ

 إنْ  بـرَّدَتْ هُـدْنةُ “الـتنزيلِ” iiسـاعدَهُ
كـان  الـقتالُ عـلى “التأويل”، والغَلَبُ

أيـامَ “بـدرٍ” “حُـنينٍ” “خـنَدقٍ” ii”أُحُـدٍ”
والـليلُ تـحتَ صـليلِ الزحْفِ iiينسحبُ

والـخيلُ تـنهلُ فـي حـربِ اليهودِ iiدماً
ويـومَ “خـيبرَ” كـاد الـموتُ iiيـرتعِبُ

 لـوْ كـان عـاصَرَ عيسى في iiمسيرتهِ
ومـريـمٌ فــي خـطى الآلامِ iiتـنتحبُ

 لـثارَ  كـالرعد يـهوي ذو الفقار على
أعـناقِ  “بيلاطُس البُنْطي”، ومَنْ iiصلَبوا

 مــا كـان دربٌ، ولا جَـلْدٌ iiوجُـلْجُلةٌ
ولا صـلـيبٌ، ولا صَـلْبٌ ولا iiخـشبُ.

 تـجسّدَتْ كـلُ أوصـافِ الـكمال iiبـهِ
فـي ومْـضِ سـاعدهِ الإعصارُ iiوالعطَبُ

 الـصفحُ والـعفوُ بـعضٌ مـن شمائِله
وبـعضُه الـبِرُّ، أمْ مـن بـعضِه iiالأدبُ

 مّـحجةُ  الـناس، أقـضاهُمْ وأعـدلُهمْ
أدقُّ، أنـصفُ، أدعـى، فـوقَ ما يجبُ

يـصومُ، يـطوي، وزُهْدُ الأرضِ iiمطْمَحُهُ
والـخَـلُّ مـأكَلُه، والـجوعُ iiوالـعُشُبُ

 يـخْتَالُ فـي ثـوبهِ الـمرقوعِ، iiمرتدياً
عـبـاءَةَ الله، فـهْـيَ الـغـايةُ iiالأرَبُ

 مَـنْ رضَّـع الـهامَ بالتقوى، فإِنَّ iiعلي
أقـدامِهِ،  يُـسفَحُ الإبـريزُ iiوالـذهَبُ..

 ***

 عـلـى  مـنـابرهِ، أشـذَاءُ iiخـاطرِه
ومــن جـواهرِه، الـصدَّاحةُ iiالـخُطَبُ

 ومِــنْ مـآثـره، أحْـجـى iiأوامـرِه
ومــن  مـنـائرِه، تَـستمْطِرُ iiالـكتُبُ

 إنْ غـرَّدَ الـصوتُ هـدّاراً ii”بـقاصعةٍ”
كـالبحرِ  هـاج، وهـلَّتْ ماءَها iiالسُحُبُ

 أوِ اسـتغاثَتْ بـه الآيـاتُ كـان iiلـها
روحـاً على الراح، يا أسخاهُ ما iiيهبُ…

 يَـذُودُ عـن هـادياتِ الشرعِ، iiيَعْضُدُها
والـحقُّ كـالصبحِ، لا تـلهو بهِ iiالحجُبُ

 هـو  الـوصيُّ عـلى الميثاق، iiمؤتَمنٌ
عـلـى تــراثِ نـبـيَّ الله، iiمـنتَدبُ

 هـو الـخليفةُ، مـا شأْنُ “السقيفة” iiإنْ
طـغَتْ عـلى أهـلها الأهـواء iiوالرُّتَبُ

 “أْنــذِرْ عـشيرَتَك الـقُرَبى” فـأنذَرَها
وقـالَ  ربُّـك قـولاً فـوقَ مـا طـلَبُوا

 مـا غـرَّهُ الـغُنْمُ، فـاغتابوا iiتـفجُّعَهُ
عـلى  الـرسول، ودمـعُ القلبِ iiينسكبُ

 شّـتانَ بـين لـظى الـمفجوع، iiيُرهُبه
هـولُ  الـفراغ، وذاك الـمشهدُ iiالعجَبُ

 وبـين مَـنْ هَـامَ فـي أحـلامهِ شغفاً
فـراحَ يـلعبُ فـيه العرضُ iiوالطلبُ…

 مـا  هـمَّ أن يستحقَّ الغَبْنَ، ما iiسلِمَتْ
لـلـمسلمين  أُمـورٌ، وانـجلتْ iiنُـوَبُ

 فـكـان لـلـخلفاءِ، الــدرعَ iiواقـيةً
ولـلـخلافةِ ظــلاً، لـيـس iiيـحْتجبُ

 لـولا عـليُّ، لـما اسـتقوى بها iiعمَرٌ
يـوم “الـنفير” ولـولا الـمرشِدُ iiالنَجِبُ

 وكـان  مـن خطر “الإقطاع”، أنْ هُتِكَتْ
أركــانُ أُمَّـتـهِ، والـشعبُ iiمـنشَعِبُ

 ***

قفْ… هل تساءلتَ كيف المسلمون غدَوْا
مِـنْ  بعدِ بُعْدِكَ…؟ فاسأَلْ ما هو iiالسببُ

 مـا سـرُّ عـثمان..؟ كيف الغدرُ حوَّلهُ
إلـى قـميصٍ، بـهدر الـدم iiيـختَضِبُ

 وكـيف زلَّـتْ خطى الإسلام، iiوانحرَفَتْ
عـمّا وقَـتْهُ رمـوشُ الـعينِ والـهُدُبُ

 أيــن الـتعاليم..؟ والـقرآنُ iiمـندثرٌ
والـشرعُ يـحكمُ فـيه الـطيشُ واللَّعِبُ

 والـدينُ تـاهتْ أحـاديثُ الـنبيَّ iiبـهِ
فـحـرَّفوها خِـداعـاً، كـيفما iiرغـبوا

 والـجور سـادَ، وضـلَّتْ أُمـةٌ، وبَغَتْ
عـلى  بـنيها، وطَـيْفَ الله مـا iiرَهِبوا

 ومُـزَّقَـتْ فِــرَقٌ، إنْ خـفَّ رَكْـبُهمُ
تـلـقَّفتْهُمْ  جــذوعُ الـنخْلِ iiوالـكُثُبُ

 سـيفُ الإمـامِ حَـبَا الإسـلامَ iiعِـزَّتهُ
بـأيَّ  سـيفٍ هـمُ أشياعَه iiضربوا…!

 ***

لــم  يـسْـتَسِغْ بَـيْـعةً إلاّ iiلـيكْلأَها
نـهـجُ الـرسول، وبـالآياتِ iiتـعتَصِبُ

 فـقـاوموه.. لأنَّ الـشرَّ مـا iiخـمدَتْ
أدرانُـهُ، وجـنودُ الـشرّ ما iiاحْتَجَبُوا…

 بـــأيَّ روحٍ إلـهـيَّ يـمـدُّ يــداً
“لإِبْـنِ  مُـلجَمَ”، وهـو الـنازفُ iiالتَّعِبُ

 فـسـطّرَ الـنُّـبلَ دسـتوراً iiوعـمَّمَهُ
كـالنور في الأرض، تستهدي به iiالنُجُبُ

 وكـبَّلَ  الـزمنَ الـمرصودَ فـي iiيـدِه
كـأنَّـهُ، مَـلِـكَ الإيـحـاءِ iiيـصْطَحِبُ

 هـو الـخلودُ، ومـصباحُ الـسماءِ iiفلا
يـغيبُ… مـا غـابَ، إلاّ وهـو يقتربُ

 إنَّ  الإمـامَ هـنا، سـيفُ الإمـام iiهنا
صـوتُ الـصهيل هـنا، والوقْعُ والخبَبُ

 كـالـنجم  تـلـتقطُ الأفـلاكَ iiجـبهتُهُ
إنْ غـرَّبَ الضوء، ليس النجم iiيغتَربُ..

 ***

قــمْ يـا إمـامُ، فـإنَّ الـليل iiمـعتكرٌ
“والـحِصنُ”  مـرتفعٌ والأُفـقُ iiمضطَرِبُ

 هـمُ  الـيهودُ، ومـا نَفْعُ “المسارِ” iiإذا
سـالَـمْتَهمْ غـدروا، هـادَنْتَهُمْ iiوَثَـبوا

 يـدورُ  فـي عـصرنا الـتاريخُ دورتَهُ
كـمِثْل عـهدِكَ، أيـنَ الـعهدُ يا iiعرَبُ؟

 تَـبَدَّدَت  ريـحُهُمْ فـي كـلَّ iiعـاصفةٍ
وفـي الـوقيعةِ، عـذرُ الـهاربِ الهربُ

 مـا بـين مـنكفيءٍ فـي زهْوِ iiنَشْوتِهِ
وهـائـمٍ، دأْبُــهُ الـعُـنقودُ والـعِنَبُ

 وآفَــةُ  الـشرْقِ، سـفّاحٌ iiبـمِقْبَضِها
ولـيـس يـردَعُـها شـرَعٌ ولا iiرَهَـبُ

 راحَــتْ تُـصَهْيِنُ اسـمَ الله iiفـاسقةً
يـا.. إنـها شـعبُهُ الـمختارُ iiوالعَصَبُ

 تُـدَنِّسُ  الـطُهْرَ، والإيـمانَ فـي دَجَلٍ
حـتى  عـلى الله، كَـمْ يحلو لها iiالكَذِبُ

 فَـجْلَجَلْ  الـمسجِدُ الأقصى، يثورُ iiعلى
كُـفْرٍ،  وكـبَّرتِ الأجـراسُ iiوالـصُلُبُ.

 ***

 داَنـتْ  لـها جَـبَهاتُ الـسّاحِ صاغرةً
وانـشَلَّتِ الـخيلُ، حتى استَسْلَمَ iiالغَضَبُ

 وَرُوَّعــتْ  هِـمَمٌ، واسـتَكْبَرَتْ أُمَـمٌ
واسـتُقْطِبَتْ قِـمَمٌ، واسـتُهْبِطَتْ iiقُـبَبُ

 حـتى دَوَتْ وَثْـبَةٌ ضـجَّ الـزمانُ iiبها
كـأنها الـسيفُ فـوقَ “الطُوْرِ” iiمُنْتَصِبُ

 لـجَّتْ بـزأْرَةِ لـيثِ الـشامِ iiزمْـجَرَةٌ
كــأنَّ “قـانـا” عـلى راحـاتِهِ حـلَبُ

 يَـشِـدُّ  أَزْرَ جـنوبٍ، لـمْ يـمرَّ iiبـهِ
رَكْـبُ الـفتوحاتِ، حـتى قُـطّعتْ iiرُقَبُ

 فـخاضَ عـنْ أُمَّـةٍ حربَ الجهادِ iiفدىً
عـنْ كـلِ مَنْ غُلِبوا غدراً، ومَنْ iiنُكِبُوا.

 هِــيَ الـمقاومةُ الـسمراءُ iiهـازجةٌ
رَجَّ الـوطيسُ بِـها، واهـتزَّتِ iiالهُضُبُ

 فـكـانَتِ  الـكربلائياتُ، صـوتَ iiردىً
“لـلـخَيَبْريّين”، لا رِفْــقٌ ولا iiحَــدَبُ

 هــذي  فـلولُهُمُ، هـذي iiجـماجِمُهُمْ
كـالرِجْسِ، تـلفِظُها مِـنْ أرضِنا iiالتُرُبُ

 إذا  قـضىَ منْ قضَى منهُمْ، قضَوْا iiأَلَماً
يـا  بـئْسَهُمْ مَنْ بكَوْا حُزْناً، ومَنْ iiنَدَبُوا

 وإِنْ شـهيدٌ هـوى مِـنْ عندِنا iiصدَحَتْ
بـلابـلٌ،  وتـعالى الـزهْوُ iiوالـطرَبُ.

 هـذا  الـجنوب دمٌ، والـماءُ فـيه iiدمٌ
ونَـهْرنُا الـنهرُ سُـمُّ إنْ هُـمُ iiشَـرِبوا

 مِـنَ  الـجنوبِ رَذَاذَاتُ الـدماءِ iiسَرَتْ
إلـى فـلسطينَ، فـاهتاجَ الـدَمُ iiالسَرِبُ

 واسـتَـبْسَلَتْ انـتـفاضاتٌ iiمُـخضَّبةٌ
مَـنْ قـال: قَـدْ ضاعَ حقٌ وهو مغتَصَبُ

 مَـنْ أوقـدوها لـظىً كـانوا لها حطباً
والـنارُ  إنْ أُجّـجَتْ، فَـلْيُحْرَقِ iiالحَطَبُ

 ***

 قـمْ  يـا إمـامُ وسُـنَّ العدلَ في iiزمَنٍ
خـرَّتْ رؤوسٌ بـهِ، حـتى عـلا iiالذَنَبُ

 وسُـنَّهُ  الـسيفَ، يأبى ذو الفقارِ iiونىً
إنْ حَـمْحَمَ السيفُ عضَّتْ غِمْدَها القُضُبُ

 ســادَتْ  جـبابرةُ الإرهـابِ iiظـالمةً
فـهـي  الـعدالةُ، والـمظلومُ مُـرتَكِبُ

 الأقـوياءُ عـلى خـير الضعيفِ iiسَطَوْا
مَـنْ  يـسْلُبِ الخيرَ، غيرَ الشرَّ لا iiيَهَبُ

 فــارْدَعْ  بـزَنْدِكَ والـيهِمْ iiوعـامِلَهُمْ
فـأْنتَ  مـثلُكَ مَـنْ يُـخْشىَ iiويُـرْتَقَبُ

 وازْجُــرْ بـأمْـرِك والـينا iiوعـامِلَنا
مـالُ الـيتامى حـرامٌ، كَـيفَ يُـسْتَلَبُ

 مـا  جـاعَ مـنّا فـقيرٌ طـوْعَ iiساعدِه
إلاَّ  بـما مُـتِّعَتْ أشـداقُ مـن iiنَـهَبُوا

 رجـوتكَ  اغْضَبْ، على الأخلاقِ iiحُضَّهُم
“لأنَّ  مَــنْ ذهـبَتْ أخـلاُقُهمْ iiذهـبَوا”

به اشتراک بگذارید :

دیدگاه

لطفا دیدگاه خودتون رو بیان کنید: