مدينة (سورجوت) في سيبيريا
سيدة مسلمة روسية: الإمام الرضا (ع) سيكون شفيعنا

أعربت قارئة القرآن والمدرسة السيدة الروسية المسلمة جوهر مهرعلي اوف عن يقينها أن “الإمام الرضا (ع) سيكون شفيعا عند الله”.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين)هذه السيدة القادمة من مدينة (سورجوت) في سيبيريا والحاصلة على جائزة (العائلة لعام ۲۰۱۷) تتشرف للمرة الأولى بزيارة الحرم الرضوي الطاهر، وقد قالت على هامش الزيارة “كنت دائماً أتمنى أن أكون في مكان أولئك الأفراد الذين كانوا يستطيعون التحدث مع الإمام الرضا (ع) هنا في محضره من دون واسطة”.

وأضافت “لو كان اليوم بيننا لكان حال قلوبنا أكثر معنوية، فإن هذا بسبب عناية الإمام الرضا (ع)، وكنت أتمنى دائماً أن يستأنس أولادي بأهل البيت (ع) وبالأخص بالإمام الرؤوف (ع) لأني أعتقد أن أضمن وأقرب طريق لإجابة الدعاء هو زيارة الأئمة المعصومين (ع)”.

وأضافت هذه السيدة الروسية والتي كانت قد تكفلت بتربية ۶ أيتام مسيحيين وساعدتهم على دخول الإسلام “بغير ولدَي، كان الله قد أعطاني ۶ صبية أخرين، وجميعهم بعد مدة اختاروا مذهب التشيع عن رغبة باطنية، وقبلوا بدين الإسلام بعد مطالعة وتحقيق”.

وأشارت إلى أن دخولهم للإسلام كان إرادة إلهية محضة، وقالت “عندما دخلنا إلى الحرم الطاهر للمرة الأولى، تأثرنا جميعاً بالجو المعنوي للحرم، وذرفنا الدموع، وسجدنا شكراً لله إذ حقق لنا هذه الأمنية العظيمة”

وأضافت هذه الناشطة القرآنية “إن الله سبحانه وتعالى متسامح ولطيف، وأنا متيقنة أن الإمام الرضا (ع) سيكون شفيعنا، وأنه قد قبل زيارتنا، وسنعود من مشهد مليئي الوفاض”.

الجدير بالذكر، أن إدارة الزوار الأجانب في العتبة الرضوية المقدسة والتي حملت على عاتقها استضافة هذه العائلة الروسية المسلمة، كانت قد نظّمت لهم برامج ثقافية، وقدمت لهم هدايا عدة من جملتها مصحف شريف، وبعض الكتب والنتاجات الثقافية باللغة الروسية، لتسضيفهم في النهاية على سفرة الإمام الرضا (ع) المباركة”.

المصدر:globe.aqr.ir

به اشتراک بگذارید :

دیدگاه

لطفا دیدگاه خودتون رو بیان کنید: