ألمانیا
نقد علی إنتشار “الإسلام السیاسي” في ألمانیا

قد انتشر منذ فترة مصطلح بعنوان “الاسلام السياسي” كمصطلحات “الفکر البنیوي” و”الفکر السلفي” و”الأسلمة” و”التطرف” و”الجهاد” في الصحف والکتب المنتقدة للدین الإسلامي في ألمانیا.

حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين) أن رئیس تحریر موقع “إسلامیك” الإلکتروني في ألمانیا “علی متة” أشار الی ذلك فی مقال نشره عبر موقعه، قائلاً: إن هذه المصطلحات والمفردات دخلت الخطاب السیاسی الألمانی دون نقد علمي.


وجاء المقال رداً علی کتاب “الإسلام السیاسی لا یتعلق بألمانیا” لکاتبین مسیحیین، وینتمی الکاتبان الی أحزاب مسیحیة ألمانیة وهی أحزاب تحمل المسیحیة في عنوانها.

ویصور الکتاب ان الإسلام والمسلمین هم مشکلة وإشکالیة یعاني منها المجتمع الألمانی ثم یقسم الکتاب منتقدی الدین الإسلامی الی منهم “منا” ومن هم “علینا”.

ویتطرق الکتاب الی مواضیع مختلفة ولکن جمیعها تعارض الدین الإسلامی حیث لا توجد أی إشارة الی أی بعد إیجابی من الدین الإسلامی.

المصدر: اکنا

به اشتراک بگذارید :

دیدگاه

لطفا دیدگاه خودتون رو بیان کنید: