ادواردو آنیلی
کان “إدواردو” عمیق الإیمان بدینه، یحبُّ القرآن کثیراً

یحمل “إدواردو” شهادة الدکتوراه من جامعةِ برنستون الأمریکیة قسم الأدیان وفلسفة الشرق، وقد أدار لفترة قصیرة نادی یوفنتوس لکرة القدم ممّا جلب له شهرة إضافیة ومحبوبیة خاصة لتواضعه وأخلاقه الطیبة.

  حسب موقع رهيافته ( قاعدة البيانات الشاملة للمسلمين الجدد و المبلّغين و المستبصرين)  ولد عام 1373هـ (1954م)، ینتسب إلى عائلة (آنیلی) الرأسمالیة الإیطالیة المعروفة، والتی أسست معامل شرکة (فیات) للسیارات منذ أکثر من مائة سنة، کما تملک معامل شرکة (فراری) للسیارات أیضاً، ومعامل لإنتاج طائرات الهیلکوبتر وتسیطر على عدد من البنوک، وشرکات البناء، والتأمین، والألبسة، والصحف، بالإضافة إلى نادی یوفنتوس الریاضی المشهور، وقُدِّرت عائدات هذه العائلة فی فترة من الزمن بستینَ ملیار دولار سنویاً.


کان أبوه السناتور جیانی آنیلی کبیر هذه العائلة والمشرف القانونی على معظم هذه الشرکات، أما أمه فهی من عائلة (کارلوجی) وهم من أمراء الیهود .
یحمل “إدواردو” شهادة الدکتوراه من جامعةِ برنستون الأمریکیة قسم الأدیان وفلسفة الشرق، وقد أدار لفترة قصیرة نادی یوفنتوس لکرة القدم ممّا جلب له شهرة إضافیة ومحبوبیة خاصة لتواضعه وأخلاقه الطیبة.

استبصاره:

فی سنة 1393هـ (1974م)، عندما کان یدرس “إدواردو آنیلی” فی الجامعة بمدینة نیویورک، اختار أن یعتنق الإسلام تأثّراً بکتاب الله العزیز، حیث تناول القرآن من أحد رفوف المکتبة وبدأ بقرائته فأحسّ أنّ هذا الکتاب یختلف عن غیره من الکتب وأنّه لا یمکن أن یکون من کلام البشر، وأ نّه کلام إلهی نورانی، وکلّما واصل القراءة ازداد اعتقاده به فأعلن إسلامه واختار لنفسه اسم: هشام عزیز، وحیث أ نّه کان یدرس الأدیان فلم یترک مطالعاته وبحوثه، وقد تأثّر کثیراً بشخصیة الإمام علی(علیه السلام) وأختار أن یکون من موالیه وشیعته، فاعتقد بولایة المعصومین الاثنی عشر من أهل البیت(علیهم السلام)، وسمّى نفسه باسم المهدی عجل الله تعالى فرجه الشریف.
واجه “إدواردو” مشاکل کثیرة بعد إسلامه، وحاولت أُسرته بکل الوسائل أن تردّه عن دینه، ووصل بها الأمر أن تحرمه من الإرث المقدّر بملیارات الدولارات وأن تسلب منه حق إدارة الشرکات التابعة للعائلة فی حالة وفاة والده، وکان ذلک حقّه الطبیعی حسب القوانین لانّه الذکر الوحید من أولاد أبیه، کما أُتّهم بالجنون وتناول المواد المخدرة وأُدخل مستشفى الأمراض العقلیة بالإجبار.
لم یستسلم “إدواردو” لهذه الضغوط وواصل طریقه فهدى الکثیرین إلى الإسلام وسافر إلى بلدان عدیدة فی الشرق والغرب، وأُتیحت له الفرصة لزیارة الإمام الرضا(علیه السلام) فی إیران، وکان یرى أنّ من واجبه الدفاع عن الإسلام والمسلمین فی کُلّ أنحاء العالم، وخاصة إیطالیا التی تبقى له فیها بعض الوجاهة رغم إسلامه فدافع عن الإسلام بشکل عملی بالمشارکة فی الندوات التلفزیونیة والمقابلات الصحفیة، کما أنقذ بعض المسلمین من السجن ودافع عنهم فی المحاکم.
کان “إدواردو” عمیق الإیمان بدینه، یحبُّ القرآن کثیراً، یقرؤه فی اللیل، ویدرسه فی النهار مع أصدقائه بقراءة التفاسیر، والتأمّل فی معانی الآیات، ساعیاً أن یکون على بصیرة من دینه، وجاهداً أن یکون مصداقاً للتمسّک بالثقل الأکبر. کان یحب دراسة اللغة العربیة، ویتمنى دراسة العلوم الدینیة فی الحوزات العلمیة إلاّ أن المنیة عاجلته ولم تسمح له بتحقیق هاتین الأمنیتین.

وفاته:

فی تاریخ 15 تشرین الثانی 1420هـ (2000م)، عثر على جثة “ادواردو” تحت جسر (فرانکو رومانو) فی إیطالیا فی حادث مشکوک یلفه الغموض، ودفن بمقبرة العائلة فی قریة (فیلار روزا) وفق مراسم مسیحیة!!
وینقل أصدقاؤه أنّه کان قد صرّح لهم بأن الیهود ستقتله للتخلّص منه، لأنّهم رأوا فیه خطراً علیهم خاصة إذا سمحت له الأیام بتولی قیادة عائلة (آنیلی) بأموالهم الکثیرة، ویقوّی هذا الأمر أنّ مجلس شرکة فیات أختار ابن أخت “إدواردو” المتولّد من أب یهودی لإدارتها حیث یکون مرشّح تلقائی للاشراف على کلّ الشرکات بعد وفاة جده ولإدارة أموال هذه الشرکة!!

عالمیة القرآن وخلوده:

إنّ القرآن کتاب هدایة لکلّ البشر، ولا یختصُّ بقوم دون قوم، فهو وإن نَزَلَ باللغةِ العربیة إلاّ أنّه یخاطب الناس أجمعین، قال تعالى: (یَا أَیُّهَا النَّاسُ قَد جَاءتکُم مَّوعِظَةٌ مِّن رَّبِّکُم وَشِفَاءٌ لِّمَا فِی الصُّدُورِ) (1)، (وَمَا هُوَ إِلاِّ ذِکرٌ لِّلعَالَمِینَ) (2)، (قُل أَیُّ شَیء أَکبَرُ شَهَادةً قُلِ اللّهُ شَهِیدٌ بِینِی وَبَینَکُم وَأُوحِیَ إِلَیَّ هَذَا القُرآنُ لأُنذِرَکُم بِهِ وَمَن بَلَغَ) (3)، وهو لا یختص بمخاطبة المسلمین فحسب، بل یخاطب أتباع الدیانات الأخرى کأهل الکتاب، أو الیهود أو النصارى وکذا یخاطب ویحتجّ على الکفار والمشرکین، قال تعالى: (قُل یَا أَهلَ الکِتَابِ تَعَالَوا إِلَى کَلَمَة سَوَاء بَینَنَا وَبَینَکُم أَلاَّ نَعبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشرِکَ بِهِ شَیئاً وَلاَ یَتَّخِذَ بَعضُنَا بَعضاً أَربَاباً مِّن دُونِ اللّهِ) (4)، (فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوُا الزَّکَاةَ فَإِخوَانُکُم فِی الدِّینِ) (5)
کما أنّ القرآن لا یختص بزمان دون زمان، فهو کتابٌ کاملٌ خالدٌ، قال تعالى: (وَأَنزَلنَا إِلَیکَ الکِتَابَ بِالحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَینَ یَدَیهِ مِنَ الکِتَابِ وَمُهَیمِناً عَلَیهِ) (6)، (وَبِالحَقِّ أَنزَلنَاهُ وَبِالحَقِّ نَزَلَ) (7)، (وَإِنَّهُ لَکِتَابٌ عَزِیزٌ * لاَ یَأتِیهِ البَاطِلُ مِن بَینِ یَدَیهِ وَلاَ مِن خَلفِهِ) (8).
کما أنّ القرآن لم یختص ببیئة معیّنة ذات طابع محدود دون بیئة أخرى، فهو کما یحدّه الزمان، لا تحدّه الطبیعة المکانیة، کالطبیعة البدویة للعرب مثلاً زمان بدء الرسالة، بل نراه یصف الطبائع المناخیة الأخرى التی یعیش فیها أو على مقربة منها الأقوامُ الآخرون، قال تعالى على سبیل المثال: (أَو کَظُلُمَات فِی بَحر لُّجِّیّ یَغشَاهُ مَوجٌ مِن فَوقِهِ مَوجٌ مِن فَوقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعضُهَا فَوقَ بَعض إِذَا أَخرَجَ یَدَهُ لَم یَکَد یَرَاهَا) (9)، إذ أنّ القرآن هنا یغوص إلى أعماق البحار، ویبین جغرافیة المحیطات.
هذا وعندما تلیت هذه الآیة على عالم البیولوجیا (دور کاروا) تعجّب وقال: “إنّ الإنسان القدیم الذی لم یکن یملک آلات الغوص لم یکن یمکنه الغوص إلى أکثر من 20 م، أما الآن فنحن نستطیع أن نغوص إلى أعماق 200م، وهناک نواجه الظلمات الشدیدة، من المحتّم أن هذا الکلام لم یصدر عن علم بشری”(10)

إعجاز القرآن:

القرآن کتاب معجز تحدّى البشریة أن یأتوا بسورة من مثله، قال تعالى: (أَم یَقُولُونَ افتَرَاهُ قُل فَأتُوا بِسُورَة مِثلِهِ) (11)، (وَإِن کُنتُم فِی رَیب مِمَّا نَزَّلنَا عَلَى عَبدِنَا فَأتُوا بِسُورَة مِن مِثلِهِ) (12)، ولا یختص إعجازه بفصاحتهِ وبَلاغتهِ حتّى یکون العرب هم الذین تحداهم القرآن، بل إنَّ الإعجاز القرآنی یظهر فی صور متعددة ولا یختص بجانب واحد، منها: الإعجاز الغیبی المتمثّل فی الانباء عن الغیب بصورة جازمة، ومنها: الإعجاز التشریعی بتفصیلاته الدقیقة فی آیات الأحکام وفقه القرآن، ومنها: الإعجاز العلمی بایرداه القوانین والنظریات التی توصل إلیها العلم الحدیث، ومنها الإعجاز العددی: حیث وفق الدکتور عبد الرزاق نوفل إلى استقراء الإعجاز العددی الذی لا یکون من صنع بشر(13)
إنّ القرآن معجزةٌ الآن کما کان معجزةً فی زمان النبی(صلى الله علیه وآله وسلم)، وهو یفیض بعطایاه لکل جیل وفی کُلّ زمان، حیث أنّ البشریة تکتشف أعماقاً جدیدة فی القرآن یوماً بعد یوم، وخاصة فی آیات الآفاق والأنفس، قال تعالى: (سَنُرِیهِم آیَاتِنَا فِی الآفَاقِ وَفِی أَنفُسِهِم حَتَّى یَتَبَیَّنَ لَهُم أَنَّهُ الحَقُّ) (14)، إنّ القرآن تحدّث عن کرویة الأرض، والغلاف الجوی للأرض، ونسبیة الزمان و… ، فی وقت لم یکن أحد یمکنه أن یفهم أو یتصوّر ما یقوله، فذکر ذلک على شکل إشارات یکتشفها الباحثون، ویتلقاها العالمون، وهو بذلک یرید هدایة الناس، ولیس هو کتاب یجمع العلوم، قال تعالى: (أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَت أَودِیَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحتَمَلَ السَّیلُ زَبَداً رابِیاً وَمِمَّا یُوقِدُونَ عَلَیهِ فِی النَّارِ ابتِغَاءَ حِلیَة أَو مَتَاع زَبَدٌ مِثلُهُ کَذَلِکَ یَضرِبُ اللّهُ الحَقَّ وَالبَاطِلَ) (15) .
المصادر : 
1- یونس:57
2- القلم:52
3- الأنعام:19
4- آل عمران:64
5- التوبة:11
6- المائدة:48
7- الإسراء:105
8- فصلت:41-42
9- النور:40
10- الاعجاز العلمی للقرآن الکریم، عبد الروؤف مخلص: 213.
11- یونس:38
12- البقرة:23
13- الإعجاز العددی للقرآن الکریم، عبد الرزاق نوفل.
14- فصلت:53
15- الرعد:17

المصدر : راسخون

به اشتراک بگذارید :

دیدگاه

لطفا دیدگاه خودتون رو بیان کنید: