السيد السيستاني
طاعة الوالدين وحقوقهما في استفتاءات السيد السيستاني

استفتاءات حديثة حول “حقوق الوالدين”

(قاعدة بيانات شاملة مبشرین ومستبصرین) نشر موقع سماحة المرجع الديني الاعلى آية الله السيد علي الحسيني السيستاني “دام ظله الوارف”، استفتاءات حديثة حول “حقوق الوالدين” تابعها موقعنا.

السؤال: هل يجوز للولد تنبيه الوالد على اخطائه التي تسبّب له ولابنائه الاحراج مع الناس؟

الجواب: يجوز للولد أن يناقش والديه فيما لا يعتقد بصحّته من آرائهما، ولكن عليه أن يراعي الهدوء والأدب في مناقشتهما، فلا يحدّ النظر اليهما، ولا يرفع صوته فوق صوتهما، فضلاً عن استخدام الكلمات الخشنة معهما.

السؤال: هل تجب إطاعة الوالدين أم هي مستحب مؤكد؟

الجواب: تستحبّ إطاعتهما ولكن إذا كانت المخالفة موجبة لايذائهما الناشئ من الشفقة على الولد، فلم تجز.

السؤال: ما مدى طاعة الولد لوالديه، فقد ينهى احد الوالدين ولده عن بعض المستحبات اوالمباحات خصوصاً فيما يتعلق بشؤون الولد الخاصة به كالعمل والقيام ببعض الامور العرفية والاجتماعية التي يراها العرف راجحة او طبيعية ومن دون ان يلحق الولد ضرر منها، وبعبارة ثانية : ما هو الضابط لاطاعة الولد لوالديه؟

الجواب: تجب مصاحبتهما بالمعروف وعدم ايذائهما، فلو كانت مخالفة الامر او النهي الصادر من احدهما يرتبط بالشؤون الخاصة للولد موجبة لتأذيه الناشيء عن شفقته على ولده لم تجز المخالفة والا فلا باس بها وان كان الاولي ترك مخالفتهما مهما امكن.

السؤال: طلب العلم واجب ام مستحب؟ وهل يجوز للابن مخالفة والديه اذا منعوه من الذهاب لطلب العلم، وهل يعتبر عاقّاً لهما اذا ذهب الي طلب العلم وهما رافضان؟

الجواب: طلب علم الفقه والاجتهاد فيه واجب كفائي واذا لم يقم به مَن به الكفاية وجب على المكلف وليس لوالديه حينئذٍ منعه، اما اذا قام به من به الكفاية سقط وجوبه عن الباقين واصبح مستحباً وحينئذٍ اذا منعه عنه والداه فان مخالفتهما فيه منافية للمعاشرة معهما بالمعروف فتحرم المخالفة والا فلا تُحرم. اذن لا يجب على الولد سوى معاشرتهما بالمعروف ولا تجب عليه اطاعتهما في كل شيء.

السؤال: هل يجوز للوالد ان يسرق من ولده سواء كان المال او غيره؟

الجواب: لا تجوز له السرقة. نعم اذا كان الوالد فقيراً وكان ولده ممتنعاً عن الانفاق عليه ولم يمكن اجباره، جاز له ان ياخذ من مال ولده بمقدار نفقة كل يوم باذن الحاكم الشرعي.

السؤال: لو امر رجل ولده ان يطلق زوجته فهل يجب عليه أن يطيعه في ذلك من جهة أن رضا الله من رضا الوالدين؟

الجواب: لا تجب اطاعته في مثل ذلك وانما تجب معاشرته بالاحسان والاجتناب عما يوجب تأذيه الناشيء من شفقته على ولده.

السؤال: ما حكم من كان يريد السفر الي خارج البلد للدراسة او العمل او لغيرهما من الاغراض، وكان احد ابويه لا يرضي بسفره، فهل يجوز له مخالفته في ذلك؟

الجواب: اذا كان عدم رضاه بذلك من جهة حاجته الي وجوده بالقرب منه ليوفر له النفقة الواجبة او يباشر رعايته لكونه مريضاً او كبيراً في السن ولا يوجد مَن يقوم بذلك غيره، او كان عدم رضاه من جهة تأذيه بفراقه مع عدم تضرر الولد بترك السفر، او كان عدم رضاه ناشئاً من خوفه عليه من المخاطر التي تحف به في الطريق او في الاقامة في الخارج، لم يجز للولد مخالفته في اي من هذه الموارد، واما اذا كان عدم رضاه بسفره من جهة رغبته في ان يبقي مساعداً له في عمله ونحو ذلك مما يرجع الي مصلحة نفسه ولا يجب علي الولد توفيره له، فلا مانع عندئذٍ من مخالفته.

السؤال: هل يجوز للفتاة غير المتزوجة أن تقص شعرها من دون رضا أحد الوالدين او كليهما؟

الجواب: لا يجوز لها مخالفتهما اذا كانت موجبة لتاذيهما الناشي من شفقهما عليها.

السؤال: شخص يدور أمره بين إرضاء أهله وبين إرضاء زوجته، فهل يطلق زوجته إرضاءً لأهله، أو يعمل العكس؟

الجواب: يأخذ بما يراه أصلح لدينه ودنياه، ويراعي جانب العدل والإنصاف، ويجتنب الظلم وإضاعة الحقوق.

السؤال: إذا اطمأن المسلم بعدم رضا والده قلبا عن سفره الى الخارج، من دون أن يسمع المنع من لسان أبيه، فهل يجوز له السفر إذا كان الابن يرى مصلحته في ذلك؟

الجواب: إذا كان الإحسان الى الوالد ــ بالحدود المشار اليها في جواب السؤال (المتقدم) ــ يقتضي أن يكون بالقرب منه، أو كان يتأذى بسفره شفقة عليه، لزمه ترك السفر ما لم يتضرر بسببه، وإلاّ لم يلزمه ذلك.

المصدر : شفقنا

به اشتراک بگذارید :

دیدگاه

لطفا دیدگاه خودتون رو بیان کنید: